الجدول الصيني لتحديد جنس المولود

المرأة تسامح عندما تشعر أنها مخطئة ... المزيد

المزيد من الأقوال عن المرأة

رأيك أيه

هل تحرصين على أن يكون للحوارات الأسرية مكان في اسرتك؟

نعم
لا
احيانا

كيفية تحضير الاطفال لاستقبال أخ أو أخت

12/19/2012 10:47 pm  
كيفية تحضير الاطفال لاستقبال أخ أو أخت

خاص/ محرر ماشي. كوم/انجاب طفل ثان قرار شخصي يتفق عليه الوالدان واستعداد الأم النفسي والجسدي هو المعيار الاساسي في اتخاذ هكذا قرار.

وينصح الاختصاصيون الأهل الذين يرغبون في إنجاب طفل عندما يكون لديهم طفل او اثنين، او حتى أكثر باعتماد القواعد الذهبية الآتية التي نقلتها مجلة "لها":

إنجاب طفل هو قرار الأهل: يجب أن يكون قرار إنجاب طفل آخر نتيجة لرغبة الوالدين، إذ لا يجوز أبدًا أن يقرر الأبناء أن يكون لديهم أخ أو أخت صغيرة. لذا على الوالدين أن يجعلا أبناءهم يفهمون أن قرار إنجاب طفل يعود إليهما وحدهما.

قبول فكرة أن كل تجربة هي فريدة من نوعها: على الأهل ألا يحاولوا إعادة إنتاج تصور، والرجوع بشكل مبالغ فيه إلى ما اختبروه مع أبنائهم الكبار. بل عليهم أن يفكّروا في المولود الجديد على أنه كيان مستقل، وألا يخافوا فكرة تفضيل ابن على آخر، فقلب الأم لا ينقسم بل على العكس تزداد قدرتها على توزيع الحب على أبنائها بشكل منصف.

عدم الخوف من المنافسة الأخوية: يتفق الاختصاصيون على أن المنافسة الأخوية أمر صحّي في العائلة، فهي تساعد في تعليم المشاركة ما يسمح للأبناء ببناء شخصياتهم وتطويرها. وإذا أظهر الأخ الأكبر نكوصًا على الأم ألا تخاف أبدًا، فهذا تصرف طبيعي جدًا وموقت. وكل شيء يعود إلى مكانه عندما يفهم الأخ الأكبر ويدرك أن الحب الذي يكنه له والداه باق إلى الأبد. وفي المقابل على الأهل أن يجدوا العبارات والتصرفات التي تشعره بالطمأنينة.

الاحتفاظ بمكانة الأبناء الأكبر: من الضروري تحضير مكان للطفل القادم إلى العائلة. لذا على الأهل أن يحاولوا قدر المستطاع تنظيم مساحة كافية كي لا يشعر البكر بأنه مجتاح من هذا المولود الجديد القادم إلى العائلة. والحل الأمثل ألا يشارك هذا الطفل الصغير الأخ الكبير في غرفته لأنه قد يشعر بالضيق ولن يتحمل بكاء المولود الجديد. لذا يمكن الأم مثلاً تقسيم الغرفة قسمين بوضع خزانة رفوف إذا كانت مساحة المنزل صغيرة.

الإعلان عن الحمل: ينصح الاختصاصيون الوالدين بتأجيل إعلان حمل الأم إلى أن تصبح في شهرها الثالث، فمن المهم جعل الأخوة والأخوات متآلفين مع فكرة حمل أمهم ومطّلعين على كل الأمور المتعلقة بهذا الحدث، ولكن على الأم حمايتهم من قلقها خصوصًا المرتبط بأخطار الولادة. فمن الأخطاء الشائعة التي ينصح الاختصاصيون الأهل بتفاديها هي اصطحاب ابنهم إلى عيادة الطبيب خلال تصوير الجنين السمعي. فإشراك الطفل في خطوات الحمل الطبية يزيد قلقه ويجعله مضطربًا. عوضًا عن ذلك يمكن الأم أن تعرض الأم على أطفالها صورة الجنين وتجيب عن أسئلتهم بشكل بسيط من دون أن تدخل في تفاصيل مشاكل الحمل والولادة.

اختيار الاسم: على الوالدين أن يدركا تمامًا أن اختيار اسم المولود الجديد يعود إليهما وإن طلبا من أبنائهما مساعدتهما في اختيار اسم لشقيقهم القادم، إذ لا يجوز تعزيز الشعور بالسلطة لدى الأبناء.

تحضير الأبناء ليوم الولادة: على الأهل أن يكونوا هم من يعلنون الخبر السعيد، فهذه طريقة لجعل أبنائهم ضمن الحدث السعيد، ولو بشكل رمزي. وعليهم ألا ينسوا الأخوة والأخوات خلال تقديم الهدايا للمولود الجديد، بأن يقدّموا لهم ألعابًا كي لا يشعروا بأنهم مهملون من أهلهم. فبهذه الطريقة يدركون أن أهلهم لم ينسوهم وأن المولود الجديد لم يسرق مكانتهم في قلب أهلهم.

اضف تعليق

تعليقات