الجدول الصيني لتحديد جنس المولود

اذا تقدم رجل لامرأة ليخطبها و كانت في العشرين من عمرها سألت في هدوء كيف هو ؟ و اذا كانت في الثلاثين سألت باهتمام من هو ؟ اما اذا كانت في الاربعين فانها تصرخ اين هو ؟ ... المزيد

المزيد من الأقوال عن المرأة

رأيك أيه

هل تحرصين على أن يكون للحوارات الأسرية مكان في اسرتك؟

نعم
لا
احيانا

دراسة تحذر من تناول الاطفال للمواد الغنية بالصوديوم

1/9/2012 1:54 am  
دراسة تحذر من تناول الاطفال للمواد الغنية بالصوديوم

حذرت دراسة جديدة من ان تغذية الأطفال الرضع بالحبوب والخبز وقطع البسكويت الغنية بالصوديوم يمكن ان تستحث لديهم رغبة في تناول الملح تستمر مدى الحياة.

وتتسم الدراسة بأهمية على خلفية الدعوات التي تطلقها السلطات الصحية في انحاء العالم الى التقليل من استهلاك الصوديوم في الغذاء بعد زيادته خلال السنوات الخمسين الماضية. ولكن رغم هذه الدعوات فان نتائج اقناع الناس بتقليل استهلاك الملح كانت محدودة.

وكان الهدف من الدراسة ان تحدد متى ولماذا يبدأ الشخص بالاشتياق الى مذاق الملح. ونقلت مجلة "تايم" عن ليسلي ستاين الباحث في مركز مونيل للعلوم الكيمياوية في فيلادلفيا ان الانسان يحب الملح بطبيعته. ويعرف الباحثون هذه الحقيقة لكنهم لا يعرفون السبب.

فهم يفهمون آلية عمل متلقيات المذاق الحلو والمر ولكنهم لا يعرفون بدقة كيف تعمل متلقيات المذاق المالح. وفي حين ان الأطفال يولدون وهم يفضلون المذاق الحلو وينفرون من المذاق المر فيبدو ان موقفهم محايد من المذاق المالح خلال الأشهر الأولى من عمرهم.

وفي محاولة لحل اللغز درس الباحثون 61 رضيعا في عمر الشهرين ومرة أخرى في الشهر السادس من العمر. وفي كلا العمرين اعطوا الأطفال ثلاثة قناني كل قنينة تحوي ماء أو محلولا ملحيا بتركيز 1 في المئة يعادل ملوحة حساء الدجاج أو بتركيز 2 في المئة يعادل ضعف ملوحة الحساء في المحلول الأول.

وفي عمر الشهرين وجد الباحثون ان الأطفال لم يكترثوا بالمحلول ذي التركيز 1 في المئة ورفضوا فورا المحلول الثاني الذي تركيزه الملحي 2 في المئة. ولكن في الشهر السادس من العمر بدا ان بعض الأطفال اكتسبوا شهية للملح. وابدى الأطفال الذين بدأوا يتناولون اغذية غنية بالنشاء والصوديوم مثل الخبز تفضيلا ملحوظا للمحلولين الملحيين على السواء في حين ان الاطفال الذين استمروا على الأغذية قليلة الملح مثل الفواكه والخضار لم يقبلوا على اي من المحلولين الملحيين.

وتأتي غالبية الملح الذي نستهلكه من الأطعمة المصنعة. كما يحوي الخبز كثيرا من الاملاح وكذلك الحبوب والمعجنات والأجبان واللحوم وبالطبع الوجبات السريعة.

وفي الواقع ان الانسان يحتاج الى الملح من اجل البقاء ولكن ليس بالكميات التي نتناولها الآن. ويستهلك الفرد الاميركي مثلا ما متوسطه 3436 ملغم من الصوديوم يوميا ويزيد هذا مرتين على الحد الأقصى الذي توصي به السلطات الصحية.

ويساعد الصوديوم في الحفاظ على ضغط الدم وبث رسائل عصبية ويقوم بدور في تقلص العضلات. ولكن الاكثار من الملح ارتبط بارتفاع ضغط الدم الذي يُعد من العوامل المسؤولة عن زيادة خطر الاصابة بمرض القلب أو الجلطة.

المصدر: القدس

اضف تعليق

تعليقات