ايمي سمير غانم: 'بوجي وطمطم' تجربة مهمة في بداياتي الفنية

8/12/2009 7:50 am  
ايمي سمير غانم: 'بوجي وطمطم' تجربة مهمة في بداياتي الفنية
Bookmark and Share

من محمد عاطف تشارك الفنانة الشابة ايمي سمير غانم حاليا في بطولة الجزء الجديد من حلقات 'بوجي وطمطم' التي اعادها نجل مخرجها الراحل محمود رحمي الذي قدمها سنوات طويلة وحقق بها نجاحا على كافة المستويات وتابعها الجميع من الكبار والصغار.

الحلقات الجديدة كانت مرشحة لها بطلتها الأولى هالة فاخر التي جسدت دور 'طمطم' أمام الراحل يونس شلبي. .

لكنها اختلفت مع الشركة المنتجة وانسحبت، وكاد العمل ان يتوقف الا ان المخرج رشح ايمي سمير غانم ووافقت عليها الشركة وبدأت بالفعل تسجيل الحلقات بصوتها مع وجود العرائس القديمة لنفس الأدوار.

قالت ايمي : الدور مسؤولية صعبة وانا في امتحان فني اتمنى النجاح فيه، واحاول ان احقق طموحاتي التي اريدها من الفن، واعتقد ان مسلسل 'بوجي وطمطم' له جماهيرية عريضة في انحاء العالم العربي، ولذا تحمست له كثيرا لأن النجاح فيه يحقق جزءاً مهماً في مشواري.

اضافت: كنت مترددة في البداية من التجربة لأن لها نجاحاً سابقاً بفنانين كبار، ولكن والدي سمير غانم ووالدتي دلال عبد العزيز اقنعاني بأن العمل يهم كل القطاعات من المشاهدين وسوف ينتظرون عرضه، وهناك رؤية مختلفة من المخرج في تناول الحلقات التي بها تطور كما حدث تطور للاجيال الحالية سواء في انتشار الفضائيات او الانترنت وغيره من التكنولوجيا التي تحتاج الى تقنيات حديثة جدا في الاعمال الفنية لتلائمها

. . وبهذا المنطق وجدت ان الحلقات تجربة مهمة لي على مستوى التمثيل خاصة انه بالصوت ويحتاج الى ادوات تعبير قوية جدا. . وبه مفاجآت كثيرة لن نعلن عنها حتى يراها الجمهور.

عن تجاربها في التمثيل التي تسهل لها العمل وتمدها بالخبرة قالت ايمي : منذ صغري واصدقاء بابا يعرضون عليّ التمثيل ولم أكن متحمسة له بالقدر الكافي الى ان اقتنعت وقدمت اعمالاً قليلة آخرها اشارك والدي مسرحية 'ترالملم' واجد قبولا كبيرا من الجمهور لي، والمسرح لا تهاون فيه اما النجاح او الفشل، ولذا الجميع متحمس لي وانني استطيع تحقيق مكانة فنية متميزة.

حول أوجه التشابه التي بينها وبين شقيقتها الفنانة دنيا قالت ايمي : انا ودنيا مختلفتان في طريقة الاداء على الشاشة ربما اميل الى الكوميديا بينما دنيا تجسد الادوار الرومانسية والجادة واعتبرها في فيلم 'الفرح' وقبله 'كباريه' مفاجأة لم اتوقعها لأنها قدمت دورين جديدين تماما عليها وهذا يؤكد تفوقها وموهبتها الكبيرة بالاضافة الى صوتها المميز في الغناء فاعتبرها ممثلة شاملة فعلا ولم تكتشف فنيا بعد بالشكل الملائم. اشارت الى انها ورثت خفة الظل من والدها ودائما في جلساتها العائلية ومع اصدقائها تلقي النكات والقفشات والافيهات، لكنها لم تجد ادورا كوميدية تتناسب مع مرحلتها السنية الحالية الا في المسرح مع والدها وفي التجارب السابقة لها.

عن رأيها في انتشار الشباب بالسينما حاليا قالت ايمي : هذه فرصة لجيلي ان يثبت نفسه جيدا ويحقق موهبته الفنية لأن السينما فتحت ابوابها للشباب ولابد من استغلال الفرصة، وربما جاءت مشاركتي السابقة فيها من خلال فيلم أكشن ورعب لكن التجارب موجودة ومستمرة وهناك المزيد من الادوار سوف تظهر قريبا على الساحة لأن الجمهور الآن اكثر مللا من قبل واذا لم ترضيه الافلام وتحقق طموحه الفني في مشاهدة نوعيات تتوافق مع ميوله واهدافه فسوف ينصرف عن مشاهدة السينما وتكون خسارة لكافة الاطراف المشاركة في الفن السابع الذي اتمنى ان يحقق فيه جيلي طفرة فنية تحسب له على مستوى الاداء التمثيلي والتأليف والاخراج والتصوير، والخروج الى اماكن غير متكررة على الشاشة.

أوضحت ايمي سمير غانم انها في بداياتها الفنية ولكنها تضع طموحاتها العريضة في كسب الجمهور الى جانبها بعد نجاحها في الادوار التي تسند اليها.

المصدر : القدس العربي

اضف تعليق

تعليقات