الإمارات تختبر أولى وحدات التنقل ذاتية القيادة في شوارع دبي

3/4/2018 6:07 am  
<tmpl_ var title>

تعكف دولة الإمارات العربية على اختبار وحدات تنقل ذاتية القيادة في إمارة دبي، في محاولة لتصبح الإمارة الصغيرة واحدة من أكثر مدن العالم ذكاءً.

عرض مسؤولو هيئة الطرق في دبي، أهم مركز للتجارة والسياحة في منطقة الخليج، سيارتين من صنع شركة "نكست فيوتشر ترانسبورتيشن" الأمريكية، حسبما نقلت "رويترز" عن تلفزيون دبي.

وتولي الإمارات أهمية كبيرة للأبحاث العلمية، لا سيما المقدمة من المبدعين العرب، وتخصص أموالا ضخمة لتمويلها.

وزودت المركبة، التي أخدت شكلا مكعبا، بمقاعد تستوعب عشرة أشخاص.

وقال المسؤولون إن هيئة الطرق خصصت قرابة نصف مليون دولار لمزيد من البحث وتطوير هذه المركبات التي تأمل دبي أن تستخدمها في التنقل داخل المدينة ضمن برنامج "دبي المستقبل"

وتعمل المركبات المزمع تسييرها بالكهرباء، وتبلغ سرعتها القصوى قرابة 80 كيلومترا في الساعة الواحدة.

وفي الشهر الماضي، استعرضت الإمارات سيارة إسعاف من طراز "فورد ترانزيت"، أطلق عليها "إسعاف المستقبل"، وهي واحدة من أكثر وحدات الإسعاف تطورا في العالم.

وفي أواخر 2017، اختبرت الإمارة سيارة أجرة طائرة، في مساعيها لتصبح المدينة الأولى التي تطلق أول خدمة سيارات طائرة دون طيار.

وتشهد المشاريع العلمية، لا سيما قطاعات السيارات والفضاء والرعاية الصحية، في الإمارات تطورا متواصلا، تدعمه الدولة الصغيرة الغنية بالنفط بمليارات الدولارات.

وفي نوفمبر، أعلنت الإمارات اعتزامها إطلاق قمر صناعي عربي الصنع العام المقبل.

وأعلن مركز محمد بن راشد للفضاء، وهو مؤسسة حكومية، أن قمر "خليفة سات" هو أول قمر يصنّع كلية في الإمارات.

وفي عام 2009، أطلقت الإمارات القمر "دبي سات-1" كأول قمر صناعي للاستشعار عن بعد، وأطقلت عام 2013 القمر الصناعي الثاني "دبي سات-2".

وتجهز الإمارات الآن أول بعثة فضائية غير مزودة بالبشر إلى المريخ، المتوقع انطلاقها عام 2020

تعليقات