سفيرة أميركا: الإمارات من أهم حلفائنا بالمنطقة

3/6/2018 4:44 am  
<tmpl_ var title>

أكدت باربرا ليف السفيرة الأميركية لدى الدولة أن الإمارات تعد من أهم حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، كما أن التسامح هو من أهم مميزاتها حيث تجمع العديد من الثقافات».

جاء ذلك بمناسبة استقبال حاملة الطائرات «ثيودور روزفلت» في ميناء جبل علي بدبي في زيارة قصيرة تمتد لأيام لراحة الطاقم والتزود بالمؤن بعد أن قضت 3 أشهر في الخليج العربي على أن تعود بعد قضاء وقت في الإمارات إلى الخليج العربي في ظل ما تقوم به من جهود لدعم عمليات مع دول التحالف للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي.

واستعرضت باربرا ليف العلاقات المتميزة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية في مجالات التعاون الدفاعي والعسكري والمواضيع ذات الاهتمام المشترك والروابط التاريخية بين الدولتين حيث إنه وخلال السنوات الخمس الماضية زار 130 ألف بحار أميركي الإمارات.

وقد دعت سفارة الولايات المتحدة الأميركية وسائل الإعلام في جولة داخل حاملة الطائرات ثيودور روزفلت للاطلاع على قدراتها التسليحية، ومهامها الهجومية والدفاعية المضادة للغواصات كما تم استعراض انطلاق المقاتلات وطائرات الإنذار المبكر.

وعبر الكابتن فريد غولدهامر المدير التنفيذي لحاملة الطائرات ثيودور روزفلت عن شكره لحفاوة الاستقبال في الإمارات وميناء جبل علي بدبي والفرصة التي حصل عليها بحارة السفينة لزيارة كل من دبي وأبوظبي.

وأوضح أن الدور الذي تقوم به حاملة الطائرات روزفلت في الخليج يؤكد التزام الولايات المتحدة الأميركية بدعم الاستقرار في المنطقة والعالم وما يتعلق بالأمن البحري بالإضافة إلى عمليات مكافحة القرصنة، مؤكداً في الوقت ذاته أن قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش قد أحرزت تقدماً كبيراً في الفترة السابقة وأن جميع العمليات تكللت بالنجاح.

وأضاف غولدهامر أن البارجة تحمل 70 طائرة مع إمكانية حمل 91 طائرة على متنها و5200 شخص وما يعادل 18000 ألف وجبة يومية كما أنه في ظل التطور الحالي أصبح إمكانية إجراء أعمال الصيانة والتصليح للطائرات داخل السفينة من دون أن يستغرق ذلك أكثر من ساعة واحدة مما يمكن البارجة من البقاء فترات طويلة داخل البحر لأنها تعمل بالطاقة النووية وسرعتها تصل إلى 30 عقدة كما أن العمر الحالي لهذه البارجة 31 سنة في حين يصل عمرها الافتراضي إلى 50 سنة.

وأكد أن ثيودور روزفلت هي واحدة من 11 حاملة طائرات أميركية وتم الانتهاء حديثاً من تصنيع بارجة واحدة وهي في طور التجريب وجارٍ العمل على تصنيع واحدة أخرى بنفس المقاييس مع توظيف للتكنولوجيا الحديثة مما سيقلل عدد الطاقم الموجود حالياً داخل السفينة.

وتضم البارجة 969 امرأة (18.9%) و4149 رجلاً (81.1%) على متنها وهناك 478 ضابطاً (9.3% و4640 مجنداً (90.7%)، أما متوسط ساعات العمل فهو 13.5 ساعة مع يوم راحة واحد أسبوعياً مدة نصف يوم مع فرصة نوم مدة 8 ساعات من دون انقطاع لكل 24 ساعة من الزمن وتحمل على متنها 298 طياراً و114 مساعداً و66 من الضباط.

تعليقات