الإمارات: الضربة الأميركية رد حاسم على جرائم الأسد

4/9/2017 5:48 am  
<tmpl_ var title>

شنت الولايات المتحدة هجوماً عسكرياً أمس للمرة الأولى على نظام الرئيس السوري بشار الأسد في رد على المجزرة التي ارتكبها الأخير في خان شيخون إذ أطلق الجيش الأميركي 59 صاروخاً عابراً من طراز «توماهوك» استهدفت طائرات وحظائر طائرات محصنة ومناطق لتخزين الوقود والمواد اللوجيستية ومخازن للذخيرة وأنظمة دفاع جوي ورادارات في قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية قرب حمص ودمرت تسع طائرات تابعة لسلاح جو النظام وهي الخطوة التي لاقت ترحيباً دولياً واسعاً.

وأعربت دولة الإمارات عن تأييدها الكامل للعمليات العسكرية الأميركية على أهداف عسكرية في سوريا، والتي جاءت رداً على استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين الأبرياء وأودت بحياة العشرات منهم بينهم أطفال ونساء، والتي تأتي استمراراً للجرائم البشعة التي يرتكبها هذا النظام منذ سنوات ضد الشعب السوري الشقيق في انتهاك فاضح للمواثيق الدولية والإنسانية.

وحمل معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية النظام السوري مسؤولية ما آل إليه الوضع السوري.

كما نوه معاليه بهذا القرار الشجاع والحكيم الذي يؤكد حكمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والذي يبرز ويعزز مكانة الولايات المتحدة بعد تقاعس مجلس الأمن عن أداء دوره في حماية السلم والأمن الدوليين ويجسد تصميم الرئيس الأميركي على الرد الحاسم على جرائم هذا النظام تجاه شعبه وإيقافه عند حده.

تعليقات