الإمارات أكبر مانح للمساعدات الإنسانية الطارئة لليمن

8/9/2018 1:31 am  
<tmpl_ var title>

حصلت دولة الإمارات العربية المتحدة، وفقاً لخدمة التتبع المالي (FTS) لتوثيق المساعدات في حالات الطوارئ الإنسانية، والتابعة للأمم المتحدة على المركز الأول عالمياً؛ كأكبر دولة مانحة في تقديم المساعدات الإنسانية الطارئة إلى الشعب اليمني الشقيق لعام 2018 كمساعدات تنفذ بشكل مباشر، فيما حصلت على المركز الثاني، بعد المملكة العربية السعودية الشقيقة كثاني أكبر دولة مانحة؛ لدعم خطة الأمم المتحدة الإنسانية لليمن للعام 2018.

ويغطي هذا التقرير، المساعدات الإنسانية المقدمة لليمن منذ بداية عام 2018 إلى 5 أغسطس/آب 2018؛ حيث قدمت دولة الإمارات مساعدات إلى اليمن منذ بداية عام 2018 مبلغاً وقدره 3.75 مليار درهم إماراتي (1.02 مليار دولار أمريكي)، ومن ضمنهم 1.71 مليار درهم إماراتي (466.5 مليون دولار أمريكي)؛ كاستجابة لخطة الأمم المتحدة الإنسانية لليمن، و730 مليون درهم إماراتي( 198.8 مليون دولار أمريكي) كمساعدات إنسانية مباشرة.

يذكر أن المساعدات الإماراتية المقدمة إلى الشعب اليمني الشقيق منذ إبريل 2015 إلى يوليو 2018 بلغت 13.98 مليار درهم إماراتي (3.81 مليار دولار أمريكي)؛ حيث استحوذت المساعدات الإنسانية ما نسبته 34.5 في المئة، وبقيمة قدرها 4.82 مليار درهم (1.31 مليار دولار أمريكي) من إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة، بينما استحوذت المساعدات التنموية على 65.4 في المئة من قيمة المساعدات بمبلغ 9.14 مليار درهم (2.49 مليار دولار أمريكي)؛ وذلك للمساهمة في جهود إعادة الإعمار في العديد من المحافظات اليمنية المحررة، وتوفير سبل المعيشة والاستقرار في العديد من المجالات؛ حيث شملت المساعدات المقدمة 14 قطاعاً رئيسياً من قطاعات المساعدات، وتضمنت 45 قطاعاً فرعياً، بما يدل على شمولية المساعدات الإماراتية واحتوائها لكافة مظاهر الحياة في اليمن؛ بهدف المساهمة في توفير الاستقرار والتنمية في تلك المحافظات وغيرها من المناطق اليمنية.

وفي إطار الدعم الإماراتي المستمر للأشقاء في اليمن، واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع المساعدات الإنسانية والإغاثية على أهالي مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة.

ووزعت فرق الهلال الأحمر 1000 سلة غذائية، تضم السلع الأساسية على أهالي مديرية التحيتا استفاد منها 7 آلاف يمني؛ وذلك من أجل تخفيف العبء المُلقى على كاهلهم؛ جرّاء الممارسات الإرهابية لميليشيات الحوثي. وتضمنت المساعدات الإماراتية أيضاً، دعم مضخات مياه الشرب في مديرية التحيتا بوقود «الديزل» المطلوب للمولدات؛ وذلك لتوفير المياه النظيفة للأسر اليمنية المتضررة، وللتخفيف من آثار الدمار، الذي خلفته ميليشيات الحوثي في المديرية، وإعادة الحياة إلى طبيعتها.

وأعرب المستفيدون من المساعدات الإنسانية بمديرية التحيتا عن شكرهم لدولة الإمارات على دعمها المتواصل للشعب اليمني؛ عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، وإيصال المساعدات إليهم، إضافة إلى تنفيذ المشروعات التنموية والخدمية، التي تسهم في تخفيف معاناتهم؛ جرّاء الظروف الإنسانية الصعبة الراهنة.

وفي الأثناء، وزعت هيئة الهلال الأحمر، أول أمس، ألفي سلة غذائية على الأهالي في منطقة العند التابعة لمديرية تبن بمحافظة لحج؛ لتواصل بذلك نهجها في مساعدة المواطنين اليمنيين؛ لتجاوز الأزمات المعيشية والاقتصادية الصعبة، التي ألقت بكاهلها عليهم؛ نتيجة ممارسات ميليشيات الحوثي. وأعرب الأهالي عن شكرهم لهذه الخطوة الإنسانية من دولة الإمارات وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر التي تخفف من معاناتهم. وأوضح منسق الهلال الأحمر بلحج عبدالإله الردفاني، أن دعم ومساعدات الهيئة سيستمران وسيصلان إلى كل المحتاجين.

تعليقات