ناسا تكتشف جسما غريبا لامعا على المريخ

12/6/2018 3:26 am  
<tmpl_ var title>

عثرت مركبة روفر، التى تعمل بالطاقة النووية، على جسم غريب لامع، خلال تنقلها على سطح كوكب المريخ، وتم تصوير الجسم الغريب عبر كاميرا تابعة لمسبار كيريوسيتى، وسمى بـ"كولونسى الصغير" وهى (جزيرة فى شمال اسكتلندا)، بحسب ما جاء على موقع "ناسا".

من جانبها قالت الدكتورة سوزانا شوينتزر، يعتقد المختصون أن الجسم المكتشف نيزك بسبب لمعانه، موضحة أنه يمكن أن يكون المظهر الخارجى للجسم خادعاً، لذا يجب إخضاعه لتحليل كيميائى، بحسب ما نشرته وكالة "سبوتنيك" الروسية

ويعتبر مسبار كريوسيتى هو الرابع لناسا، وهبط على سطح المريخ فى 6 أغسطس عام 2012، بعد عملية هبوط صعبة، فسماها الباحثون والإعلاميون بـ"سبع دقائق من الرعب"، ونجحت المركبة على مدى السنوات الماضية فى إنجاز جميع المهام الرئيسية للمهمة المسندة إليها، حيث عثرت على آثار لوجود بحيرات وأنهار مائية عذبة دافئة على المريخ، وأجرت العديد من الاكتشافات الأخرى.

فيما قالت "الديلى ميل" البريطانية، إن "ناسا" أكدت إرسالها مسبارا لإلقاء نظرة من قرب على الجسم الغريب، لافتة إلى أن التحقق من طبيعة هذا الجسم سيكون فقط عن طريق الكيمياء، ومن المقرر أن يستخدم المشغلون ChemCam ذات ستة عجلات فى ناسا لدراسة الصخرة، حيث يقوم ChemCam بإشعال الليزر ويحلل التركيبة الأولية للمواد المتبخرة من مناطق أصغر من 0.04 بوصة (1 مليمتر) على سطح صخور المريخ.

ويوفر مقياس الطيف على متن السفينة تفاصيل حول المعادن والبنى المجهرية فى الصخور عن طريق قياس تركيبة البلازما الناتجة - وهو غاز شديد السخونة مصنوع من أيونات وإلكترونات عائمة، كما يمكن للكاميرا أن تحل سماتها من 5 إلى 10 مرات أصغر من تلك التى يمكن رؤيتها بالكاميرات على طائرتى Mars Exploration Rovers فى وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) التى بدأت فى استكشاف الكوكب الأحمر فى يناير 2004.

تعليقات