خادم الحرمين الشريفين يتوج الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية

3/27/2019 5:28 am  
<tmpl_ var title>

توج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الفائزين بجائزة الملك فيصل فى دورتها الـ 41 لهذا العام.

وسلم خادم الحرمين، الفائزين جوائزهم، حيث سلم جائزة الملك فيصل العالمية فى فرع خدمة الإسلام التى فازت بها جامعة إفريقيا العالمية فى السودان، لمديرها الدكتور كمال عبيد بابكر، وذلك لجهود الجامعة فى خدمة الإسلام وتعليم أحكامه ونشر اللغة العربية فى إفريقيا، وإيواء وتدريس عشرات الألوف من الطلاب والطالبات، والإسهام فى تعميق الأصالة الإسلامية والعربية.

وسلم الملك سلمان بن عبدالعزيز، جائزة الملك فيصل العالمية عن فرع اللغة العربية والأدب لكل من المصرى الدكتور محمود فهمى حجازى الأستاذ فى كلية الآداب بجامعة القاهرة، والمغربى الدكتور عبد العالي محمد ودغيرى الأستاذ فى كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس فى الرباط. ومنحت الجائزة للودغيري نظير أعماله العلمية فى الدراسات اللغوية العربية الحديثة التى اتصفت بالأصالة والتميز، وجهوده التعليمية فى المؤسسات الجامعية، ودفاعه عن اللغة العربية فى مواجهة الدعوات إلى إحلال اللهجات العامية واللغات الأجنبية محل اللغة العربية، فيما منح حجازى الجائزة، تقديرا لجهوده العلمية المتميزة فى الدرس اللغوى العربى وتشخيصه التحديات التى تواجه اللغة العربية فى العصر الحاضر، وتنوع نشاطه فى نشر اللغة العربية فى مؤلفات رائدة.

وسلم الملك سلمان بن عبدالعزيز جائزة الملك فيصل للطب وموضوعها "بيولوجية هشاشة العظام"، لكل من الأمريكى الدكتور بيورن أولسن، الأستاذ فى جامعة هارفارد، والأمريكى الدكتور ستيفن تايتل بم، الأستاذ فى جامعة واشنطن فى سانت لويس.

وفى جائزة الملك فيصل للعلوم، سلم الملك سلمان بن عبدالعزيز، الجائزة لكل من الأمريكى الدكتور ألن جوزف بارد، الأستاذ فى جامعة تكساس، والأمريكى الدكتور جون فرشيه، الأستاذ فى جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية.

وتم حجب جائزة الملك فيصل للدراسات الإسلامية وموضوعها "الدراسات فى مقاصد الشريعة" لهذا العام وذلك لعدم استيفاء الأعمال المرشحة معايير الفوز بالجائزة.

وتشرف الفائزون فى فروع جائزة الملك فيصل العالمية لهذا العام بالسلام على خادم الحرمين الشريفين، الذى هنأهم بنيلهم جائزة الملك فيصل العالمية فى مختلف فروعها. والتقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.

يذكر أن 20 من الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية فى فرعى العلوم والطب حصلوا بعدها على جائزة نوبل. وتبلغ قيمة الجائزة فى كل فرع 750 ألف ريال (نحو 200 ألف دولار)، ويوزع هذا المبلغ بالتساوى بين الفائزين إذا كانوا أكثر من واحد.

تعليقات