نظرية المؤامرة - شارلي ايبدو

1/19/2015 3:04 am  
<tmpl_ var title>

هل هي عملية لاجهزة الاستخبارات، او مؤامرة من وسائل الاعلام او ضد المسلمين؟ تكاثر الحديث عن نظريات المؤامرة على شبكة الانترنت بعد ساعات فقط على الهجوم الذي استهدف صحيفة شارلي ايبدو في باريس.

وعلى غرار ما حصل في 11 سبتمبر 2001، فقد انطلقت آلة اختلاق الشائعات على وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بعد بث الصور الاولى للهجوم.

ومن ابرز تلك الشائعات، ان الاخوين كواشي استخدما عددا من السيارات، كما تؤكد ذلك المرايا الخلفية البيضاء في احدى الصور، قرب مكان الهجوم، ثم السوداء بعد قليل، بعد ترك السيارة.

إلا اذا كان نوع السيارة المستخدمة مزودا بمرايا ملونة تتغير بفعل النور، كما قال الاختصاصيون.

وتؤجج كل الدلائل نظريات المؤامرة، بدءا ببطاقة الهوية التي فقدها احد الاخوين كواشي، وسماعة الهاتف غير الموضوعة في مكانها الصحيح في متجر الاطعمة اليهودية الحلال لدى احتجاز الرهائن، بعدما استخدمه احمدي كوليبالي (اربعة قتلى)، او خريطة المسيرة الجمهورية في 11 يناير عبر باريس التي رسمت حدود اسرائيل.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال ايمانويل طيب استاذ العلوم السياسية في ليون والمتخصص في نظريات المؤامرة، ان الهجوم غير المسبوق على اسبوعية شارلي ايبدو الساخرة، حدث يمثل خروجا على النظام الاجتماعي والسياسي. ومن الضروري التعامل مع هذه الصدمة عبر تفسيرات .

وتعليقا على الذين يرون في الهجوم مؤامرة اجهزة سرية او يرونه جزء من مؤامرة يهودية-ماسونية في كل مكان، قال ان القراءة السائدة كما قدمتها الشرطة ورجال السياسة والمحللون، تعتبر هزيلة ومخيبة للآمال. لذلك تسقط او تتعرض للتشكيك ليحل بدلا منها تحليل آخر اكثر اغراء ويسبب مزيدا من القلق .

واضاف لقد قرأت ذلك على الانترنت ، موضحا ان هذا النوع من الحجج قد انتشر خصوصا في صفوف الاجيال الجديدة المولودة مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، مصدرها الرئيسي للاعلام التي نجد الشيء ونقيضه.

ويقول محمد تريا (49 عاما) المسؤول في مؤسسة ورئيس ناد لكرة القدم في لا دوشير، احد الاحياء الصعبة في ليون، ثالث مدينة في فرنسا، ان تفسير احداث الاسبوع الماضي كان مختلفا في هذه الاحياء .

واضاف في تصريح جمعت حوالى اربعين فتى من عمر 13 الى عمر 16 في النادي الذي ارأسه، ولقد صعقني ما سمعته … فلم يطلعوا عليها عبر الصحف، بل عبر شبكات التواصل الاجتماعي، انها المصدر الوحيد المتوافر لهم ويعتقدون ان ما تقوله هو الحقيقة. انها نظرية المؤامرة الكبيرة، ولقد سمعت ذلك منهم مباشرة .

وخلال طاولة مستديرة مساء الاربعاء شارك فيها مواطنون في منطقة سارسل الشعبية في الضاحية الباريسية، توصل احد المربين الى هذا الاستنتاج: قبل ثلاثين عاما، كان 90% مما يتعلمه الاطفال يأتي من ذويهم او من المدرسة. اما الان، فيحصل العكس. اننا نحتاج الى تربية على وسائل التواصل الاجتماعي .

وقال المحلل غيوم بروسار المؤسس الشريك لموقع هوكسبورستر. كوم الذي يتيح التأكد من صحة معلومات منتشرة على الانترنت، ان المراهقة مرحلة عبور نحتاج خلالها الى تأكيد ذواتنا والتمرد على الكبار والنظام القائم والمجتمع، الخ … لذلك فان النظريات البديلة مجال رائع للتعبير عن ذواتهم .

واضاف ان انتشار وسائل التواصل الاجتماعي جعلت المناقشات في ملعب المدرسة تجرى الان عبر تويتر وسنابشات او الاينستاغرام.

وعلاقات الانترنت التي اراد جميع مراهقي العالم اخفاءها دائما عن ذويهم، باتت في متناول الجميع على الفور عبر الهواتف الذكية .

ويقول اوليفييه اريتشايد، المسؤول عن المحاضرات في نانت (غرب) حول علوم الاعلام، ان  وسائل الاعلام المؤسسية، مثل صحيفة لوموند، تلقت ردا سريعا الى حد ما على وسائل التواصل الاجتماعي التي قدمت حججا مضصادة لكل هذه الشائعات .

لكن هذه النظريات لا تغري فقط الشبان، كما اكدت ذلك حالات معلمة طردت في بوبينيي قرب باريس، او موظفون بلديون عوقبوا في ليل عاصمة الشمال. فقد رأوا جميعا ان الاعتداء على شارلي ايبدو كان مؤامرة.

وقبل الاحتجاج على التصريحات المنسوبة اليه، انضم الرئيس الفخري للجبهة الوطنية (اليمين المتطرف) جان-ماري لوبن، الى نظرية المؤامرة.

ففي مقابلة نشرتها الجمعة صحيفة كومسومولسكايا برافدا، قال ان الاعتداء على شارلي ايبدو يحمل توقيع اجهزة الاستخبارات .

القدس العربي

تعليقات