معالجة الصلع بوجبة بطاطاس ماكدونالدز

2/8/2018 3:10 am  
<tmpl_ var title>

توصل علماء يابانيون حديثا لاكتشاف علاج للصلع باستخدام مادة موجودة في وجبات البطاطاس المقلية، التي تقدمها سلسلة مطاعم ماكدونالدز.

واستخدم فريق العلماء المختص بأبحاث الخلايا الجذعية، من جامعة يوكوهاما الوطنية، مادة "ثنائي ميثيل بولي سيلوكسان"، لإنبات شعر الفئران، وهي المادة نفسها التي تضاف للبطاطاس لمنع تشكل الرغوة في الزيت الذي تقلى به في مطاعم ماكدونالدز، وفقًا لموقع "نيوزويك".

وأشارت الاختبارات الأولية إلى أن الطريقة الجديدة في علاج الصلع لدى الفئران، من المرجح أن تلاقي النجاح بالقدر ذاته لدى تطبيقها على الخلايا الجلدية البشرية، كما أكدت الدراسة التي نشرت في مجلة Biomaterials العلمية، أن الانطلاقة كانت عندما نجح العلماء بإنتاج ما يعرف بـ"جراثيم بصيلات الشعر" للمرة الأولى على الإطلاق.

وتعتبر "جراثيم بصيلات الشعر" نوعًا من الميكروبات التي تعمل على تعزيز كفاءة البصيلات المنبتة للشعر وتحفيز نشاطها مرة أخرى، لذا فإن استخدام مادة "ميثيل بولي سيلوكسان" لإنتاجها، يعتبر تقدمًا كبيرًا في مجال معالجة الصلع.

وقال البروفيسور جونجي فوكودا، من جامعة يوكوهاما الوطنية: "كان مفتاح نجاح زراعة هذه الجراثيم، هو اختبار المواد الأساسية التي تشكل بيئة الزرع"، وأضاف: "استخدمنا ثنائي ميثيل بولي سيلوكسان في الجزء السفلي من بيئة الزرع، وعملت بشكل جيد على ما يبدو".

وساعدت التقنية المكتشفة على إنتاج 5000 ميكروب في الوقت نفسه، زرعها الباحثون على شكل رقاقات في أجسام فئران التجارب، وقال فوكودا: "تأكدنا من أن هذه الجراثيم فعالة بشكل كبير في مساعدة بصيلات الشعر على التطور عند زراعتها في أجسام الفئران".

كما أفاد فوكودا بأنه مع زملائه لاحظوا في غضون أيام، نمو شعر أسود على أجسام الفئران في الأماكن التي زرعوا فيها الرقاقات، وقال: "نأمل أن تساعد هذه التقنية الواعدة في علاج تساقط الشعر، والثعلبة عند البشر". وأضاف: "تشير البيانات الأولية إلى أن جراثيم بصيلات الشعر تنتج عند البشر بواسطة الخلايا الكيراتينية وخلايا حليمات الجلد".

تعليقات