مى عبد الله نحاتة تمثال محمد صلاح ترد على منتقديها

11/6/2018 4:45 am  
<tmpl_ var title>

رغم الحضور الذى فرضه اللاعب المصرى، محمد صلاح نجم نادى ليفربول الإنجليزى، على المنتدى العالمى للشباب، فى دورته الثانية، بمدينة شرم الشيخ، بعد ظهور تمثال للفرعون المصرى، إلا أن هناك انتقادات طالت النحاتة مى عبد الله، صاحبة التمثال.

مى عبد الله، بنت المنيا، والتى نالت شهرة من خلال تماثيالها وأعمالها الفنية، وسبق لها المشاركة فى المنتدى العالمى للشباب العام الماضى، خرجت بعد مشاركتها هذا العام، لتدافع عن نفسها أمام الانتقادات التى نالتها إزاء تصميمها للتمثال.

وعلقت مى قائلةً: " لما بدأت فى التمثال مكنتش عاملاه لمنتدى الشباب، ولا للمعرض، بدأته هنا معاكم_ تقصد على صفحة الفيس بوك_ وكنت بشرح خطوه بخطوه والمراحل، ووصلنا مع بعض لمرحلة كويسة، وكنت بعمله بس لغرض غن الناس إللى مش مختصه وعندها الموهبة وعاوزه تتعلم تعرف خطوات بسيطه تمهدلها الطريق انها تبدأ مشوارها، واللى عاوز يتأكد يرجع فى بوستاتي شويه هيلاقى كل التفاصيل، وإزاى الناس كانت بتستفيد".

وتابعت: "يعنى مكنش غرضى أعمل تصميم جامد ولا فكرة خرافية قد ما كان قصدى أساعد الناس اللى بتسألنى، وناس كتير تابعت الخطوات معايا وعرفوا إزاى يبدأو لوحديهم من أول ما بيروحوا للحداد ويعملوا كاريكاز لحد ما يخلصوا الشغل ويصبوه كمان بغض النظر عن الشغل دا هو ايه، دا كان مجرد مثال بشرح عليه، وكنت بخلصه بسرعه بسرعه عشان كنت بنزل كل يوم خطوة، مع إنى كنت مضغوطه فى شغل المعرض بس حتى لو شخص واحد استفاد كنت بفرح".

وأضافت: "مع إن ناس كتير ادايقت منى وقالتلى متكمليش خطوات ودى أسرار شغل زى ما سموها إلا إنى أصريت وكملت عشان يمكن آفيد حتى شخص واحد، وتانى خطوة لما قررت أكمله للمنتدى، وصلت لمرحلة الجبس اللى لونه ابيض فيها دى، وكان عاجبنى ومقتنعه بيه، وأنا عموما مبحبش حد يمد إيده فى شغلى خالص عشان التفاصيل بتفرق".

وواصلت: "المهم لما المنتدى قرروا انه لازم يبقى التمثال برونز اضطريت إنى أخلى حد يصبه برونز، والصب دا بياخد وقت كبير ومجهود بيحول التمثال من خامه الجبس لخامه النحاس، اتفاجأت آخر يوم قبل تسليم التمثال للمنتدى انه كده! أعمل إيه يعنى؟، مقدرش مسلموش ولا أقدر اقولهم معملتش شغل لأنهم فى المنتدى صارفين عليه وعاوزينه، لو معرضى الخاص، مكنتش عرضته غير وأنا راضيه عنه".

واستطردت: "المهم إنه طلع فى النهاية النتيجة دى، وأنا مش مدايقه ولا زعلانة ولا ندمانة، لإنى عملت اللى عليا وأكتر وربنا عالم بتعبى، فوق ما أى حد يتخيل، ومادام أنا عملت اللى عليا ومقصرتش فدى إراده ربنا إنه التمثال باظ ف الآخر، والتعليقات السلبية مش هتحبطنى، ولا هتأثر فيا، خالص اقسم بالله ".

واختتمت: "بس ياريت الناس تتعلم فن النقد بأدب واحترام، لأن مش أى حد يستحمل نقد زى دا، أنا الحمد لله قوية، ولو مش قوية مكنتش عملت مشروع التخرج اللى مصر كلها اتكلمت عليه، ولا كنت كملت لكن أنا هكمل ، وهفاجأكم فى مشروعى القادم اللى التمثال ده بالنسباله ولا حاجه ٢٢ تمثال فى معرضى القادم آخر الشهر".

تعليقات