واشنطن تجري محادثات حول امكانية تنحي مبارك

2/4/2011 6:19 am  
<tmpl_ var title>

قال مسؤولون اميركيون ان الولايات المتحدة تناقش مع المسؤولين المصريين مجموعة من السيناريوهات المختلفة لانتقال السلطة في مصر من بينها اقتراح بتنحي الرئيس حسنى مبارك ( محمد حسني السيد مبارك - ‎ Muhammad Hosni El Sayed Mubarak )فورا.

وقال مسؤول كبير بادارة الرئيس الاميركي باراك أوباما "هذا أحد السيناريوهات. هناك عدد من السيناريوهات. من الخطأ القول اننا ناقشنا (سيناريو) واحدا فقط مع المصريين".

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أمس ان ادارة الرئيس الاميركي تناقش مع مسؤولين مصريين اقتراحا باستقالة مبارك على الفور.

ورفض البيت الابيض تأكيد صحة تقرير الصحيفة لكنه قال ان المناقشات جارية مع المصريين في محاولة لتسوية الازمة.

وجاءت الخطوة الاميركية بعد عشرة أيام من الاحتجاجات المناهضة للنظام في مصر وقبل مظاهرة حاشدة اليوم الجمعة تحت اسم "جمعة الرحيل" ينظمها المحتجون في ميدان التحرير بوسط القاهرة لاجبار مبارك على التنحي بعد 30 عاما في السلطة.

واندلعت اعمال العنف بين موالين لمبارك ومعارضين له يوم الاربعاء، مما ادى الى مقتل عشرة وذلك بعد ان قال مبارك انه سيبقى في السلطة حتى انتهاء فترة ولايته في ايلول (سبتمبر) المقبل.

ونقل المتحدث باسم مجلس الامن القومي تومي فيتور عن الرئيس الاميركي قوله ان الوقت حان لبدء "انتقال سلمي ومنظم وذي معنى للسلطة مع اجراء مفاوضات ذات مصداقية تشمل جميع الاطراف".

واضاف فيتور "ناقشنا مع المصريين مجموعة من السبل المختلفة لدفع تلك العملية الى الامام لكن كل تلك القرارات يجب ان يتخذها الشعب المصري".

وقال مسؤول اميركي ان ادارة أوباما تناقش مع المسؤولين المصريين عدة خيارات.

وحرص اوباما وكبار مسؤوليه على تجنب الدعوة لاستقالة مبارك لكنهم أصروا على ان انتقالا منظما "يجب ان يبدأ الان" وأثاروا شكوكا حول خطط مبارك للبقاء في السلطة حتى (سبتمبر).

وقالت "نيويورك تايمز" نقلا عن مسؤولين في الادارة ودبلوماسيين ان أحد الاقتراحات يتمثل في أن يسلم مبارك السلطة الى حكومة مؤقتة برئاسة نائبه عمر سليمان بدعم من الجيش المصري.

وتحدث جو بايدن نائب الرئيس الاميركي امس الخميس مع سليمان ودعا إلى ان "تبدأ على الفور مفاوضات شاملة ذات مصداقية من اجل انتقال السلطة في مصر الى حكومة ديمقراطية".

كما حث بايدن الحكومة المصرية على ضمان عدم اندلاع العنف ودعا لاطلاق سراح المحتجزين من الصحفيين والنشطين المدافعين عن حقوق الانسان.

وعبر مايك مولن رئيس هيئة الاركان الاميركية عن أمله في ان يتطور الموقف في مصر "سلميا حتى ينتهي الامر بحصول الشعب المصري على الحكومة التي يريدها".

وامتدح مولن ضبط النفس الذي تحلى به الجيش المصري في مواجهة الاحتجاجات المناهضة للحكومة خلال الايام العشرة الماضية وصرح أمس بأن قادة الجيش أبلغوه ان الجيش لن يشارك في اي حملة يشوبها العنف.

وقال مولن في مقابلة مع "ديلي شو": "خلال المناقشات التي اجريتها مع قادة الجيش أكدوا لي انهم لا يعتزمون فتح النار على شعبهم".

ومارس أعضاء في الكونغرس الاميركي الضغط على حليف واشنطن القديم مبارك لنقل السلطة الى حكومة تضم كافة الاتجاهات وخرج ذلك في قرار لمجلس الشيوخ ذهب أبعد من موقف ادارة اوباما المعلن.

وطرح مشروع القرار السناتور الجمهوري جون مكين والسناتور الديمقراطي جون كيري ووافق عليه مجلس الشيوخ.

ودعا القرار الرئيس المصري الى ان يبدأ فورا "انتقالا منظما وسلميا الى نظام سياسي ديمقراطي" وان يشمل ذلك انتقال السلطة الى حكومة مؤقتة تضم كافة الاتجاهات "بالتنسيق مع زعماء من المعارضة المصرية والمجتمع المدني والجيش" لتطبيق الاصلاحات المطلوبة لاجرء انتخابات حرة ونزيهة العام الحالي.

وقال كيري من على منصة المجلس ان الحكومة المصرية يجب ان تتحول الى حكومة مؤقتة "خلال الايام القليلة القادمة".

وعبر مكين عن مخاوفه من سفك الدماء وقال ان الجيش المصري هو أكثر المؤسسات احتراما في مصر لكنه يغامر بان ينقلب الشعب ضده ما لم يتصرف "كوسيط سلام حقيقي".

المصدر : القدس

تعليقات