سارة بالين تنتقد تعامل إدارة أوباما في مصر وترفض دعم الأخوان المسلمين

2/6/2011 6:03 am  
<tmpl_ var title>

انتقدت المرشحة السابقة لمنصب نائب الرئيس الأمريكي عن الحزب الجمهوري سارة بايلن تعامل الإدارة الأميركية مع الأزمة في مصر في ظلّ استمرار المظاهرات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس حسنى مبارك، رافضة دعم الولايات المتحدة وصول الأخوان المسلمين إلى السلطة.

وقالت بايلن في مقابلة مع شبكة البثّ المسيحية إن أحداً في الإدارة الأميركية "لم يشرح للشعب الأميركي ما يعرفه، وبالتأكيد يعرفون أكثر من البقية منّا من سيحلّ محل مبارك". وأضافت إنها "غير متحمسة لما تم القيام به على المستوى الوطني وفي واشنطن حول فهم الوضع في مصر".

واشارت إلى أن الشرق الأوسط فيه "مناطق توتر في الوقت الراهن ومن الواضح ان الأمر لا يقتصر على مصر فحسب بل على دول أخرى نشهد فيها انتفاضات".

وقالت يجب "أن نعرف ما الذي تقف إلى جانبه أميركا لمعرفة إلى جانب من تقف".

وسألت من سيملأ الفراغ الذي يخلفه مبارك لأنه "رحل، بطريقة أو بأخرى لن يكون قائد مصر"، مشددةً على إنه لا يمكن للولايات المتحدة أن تدعم وصول الأخوان المسلمين إلى السلطة، وقالت "أي إسلاميين أصوليين هم ليسوا من يجب أن ندعمهم ونقف إلى جانبهم".

وأضافت "نحن بحاجة لمعرفة من يقف وراء كل هذه الاضطرابات والثورة والاحتجاج ليتسنى لنا اتخاذ قرارات صحيحة تمكننا من تحديد إلى جانب من سنقف وندعم".

إلى ذلك، لمحت بايلن مجدداً إلى احتمال ترشحها إلى الانتخابات الرئاسية عام 2012 لمواجهة الرئيس باراك أوباما، قائلةً إنه في حال ترشحها "سأستمر بعدم الاهتمام بما يقوله الآخرون عني والأمور التي يختلقونها".

وتشهد مصر منذ نحو أسبوعين حركة احتجاج واسعة تطالب بإسقاط نظام الرئيس حسنى مبارك ( محمد حسني السيد مبارك - ‎ Muhammad Hosni El Sayed Mubarak )سقط خلالها أكثر من 300 قتيل وآلاف الجرحى، واعتقل عدد كبير من النشطاء والصحافيين، في وقت تطالب فيه الولايات المتحدة بانتقال فوري للسلطة من دون أن تطالب برحيل الرئيس مبارك بشكل مباشر.

المصدر : القدس العربي

تعليقات