خمسة عشر إضرابا عماليا فى الإسكندرية فى ختام أسبوع الصمود

2/9/2011 6:01 pm  
<tmpl_ var title>

موجة من الغضب ومزيد من اشتعال الثورة اجتاحت محافظة الإسكندرية اثر انفجار عمال الإسكندرية فى تظاهرات واعتصامات وإضرابات بعد أن عاودت المصالح الحكومية العمل مرة أخرى

ففى قطاع الغزل والنسيج اعتصم المئات من العاملون فى شركات صندوق الدعم ستيا وفستيا وعمر أفندى للمطالبة برفع الرواتب وصرف الحوافز والأرباح المتأخرة

وفى شركة عمر أفندى طالب العاملون باستعادة الشركة مرة أخرى وإلغاء الصفقة المنعقدة ببيعها لرجال أعمال .

أما سنترال المنشية فاعتصم العاملون فيه ونظم المئات من العاملين في الشركة المصرية للاتصالات، اعتصاما أمام مقر الشركة، احتجاجاً على ما وصفوه باعتياد الإدارة على مراوغة العاملين بها، ورفض صرف مكافآتهم السنوية بالرغم من النص على صرفها أول كل سنة في لوائح الشركة.

وهدد العاملون بالشركة بتنظيم إضراب عن العمل بشكل مفتوح داخل مقر الشركة وأمامها، الأمر الذي يؤدي إلى قطع نظام الاتصالات "الأرضية" التابعة إلى الدولة بشكل كامل في الإسكندرية.

أما العاملون فى شركو أونكس للنظافة فاعتصموا لليوم الثانى على التوالى للمطالبة بزيادة الأجور وصرف البدلات المتأخرة للعاملون فيها وصرف بدل الوجبة .

أما على مستوى النقل والمواصلات فاعتصم عمال الشركة المصرية للملاحة البحرية وكذلك عمال ورش السكة الحديد بالقبارى وعمال البريد للمالبة بزيادة الأجور والالتزام بالحد الأدنى للأجور الذى قررته المحكمة الإدارية فضلا عن صرف البدلات والحوافز المتأخرة .

وفى القطاع الطبى هدد الممرضات بمستشفى مبرة العصافرة بالإضراب عن العمل فى حال عدم التزام إدارة المستشفى بالحد الأدنى للأجور الذى أقرته محكمة القضاء الإدارى فى مصر كما اعتصم اليوم ممرضات التأمين الصحى للمطالبة بزيادة الحوافز وإلغاء التوباتجيات فى عنابر المدمنين خوفا على حياتهم ليلا وكذلك زيادة بدل النوباتجيات وتقليل عدد ساعات العمل فيها أسوة بممرضات التأمين الصحى وكذلك المؤسسة العلاجية .

المصدر: العربى الناصرى

تعليقات