النحاس : خطة مستقبلية لتدارك التأثيرات السلبية على قطاع السياحة

2/8/2011 12:09 pm  
<tmpl_ var title>

قال رئيس الاتحاد المصرى للغرفة السياحية أحمد النحاس أن حركة السياحة تأثرت بعد احداث العنف التى وقعت فى التظاهرات وغياب الامن وخروج المساجين من السجون وهو الذى أدى إلى مغادرة السياح للبلاد فغياب الامن هو الذى أدى إلى ذلك مشيرا إلى أنه فى العالم أجمع تقوم التظاهرات ولاتؤثر على السياحة.

تصميم مواقع النت

وأضاف فى المؤتمر الصحفى الذى عقده اتحاد الغرف السياحية الثلاثاء أن التأثير السلبى أمتد إلى كافة المحافظات وليست فى القاهرة فقط وهو ما أدى إلى فراغ كافة المدن السياحية من السياح مؤكدا أن الاهم كان بالنسبة للقطاع السياحى تأمين مغادرة السياح بصورة كاملة وكانت المطارات بها بعض من الزحام فقط دن أى مساس بأى سائح.

وأشار إلى أن وضع السياحة فى الاقصر كانت نسبة الاشغال بها حتى 28 يناير 61 فى لمائة تراجعت إلى 4 فى المائة يوم 5 فبراير والمراكب العائمة 51 فى المائة تراجعت إلى 2 فى المائة وشرم الشيخ كانت 70 فى المائة وصلت إلى 21فى المائة ييوم 5 ويوم 10فبراير 8 فى المائة واسوان كانت 70 فى المائة تراجعت إلى 13 فى المائة يوم 5 فبراير والغردقة كانت 70 فى لامائة تراجعت إلى 8فى المائة يوم 5 فبراير وجميعها تراجعت بعد يوم 5 فبراير.

وقال أنه فى القاهرة كان وجود عدد كبير من المراسلين الاجانب ادى إلى الحفاظ على نسبة 21 فى المائة ومن المتوقع تراجعها إلى 4 فى المائة بعد رحيل اغلبهم.

وأضاف أن الاتحاد قام بعمل لجان لدراسة وتقييم الوضع الحالى والخطوات التى ستتم فى المستقبل من أجل علاج الموقف الحالى مشيرا إلى أنه فى حالة هدوء الاوضاع سيتم استرجاع ارقام 2010 والتى وصلنا فيها إلى أكثر من 5ر14 مليون سائح وكان التصور أن نصل إلى 16 مليون سائح.

وأشار إلى أن الاتحاد قام بالاتصال برئيس الوزراء ووزير المالية ومحافظ البنك المركزى من أجل الاجتماع بهم والتيسيير على المستثمرين وتلافى وقوع أى مشكلات فى العمالة التى تتأثر حاليا مشددا أن قطاع السياحة الاكثر تأثيرا فى تلك الازمة.

وقال أن هناك اجتماعات واتصالات مستمرة مع هيئة تنشيط السياحة من أجل التنسيق للمشاركة فى المعارض الخارجية والتى سيكون اولها بورصة ميلانو وسيتم وقف الدعاية الاعلانية فقط كما يتم بحث دعم رحلات الطيران العارض فى شرم الشيخ والغردقة وغيرها من الحلول التى سيتم اللجوء اليها من أجل علاج الموقف.

من جانبه قال وسيم محى الدين رئيس غرفة الفنادق أنه بعد أن بدأت نسب الاشغال فى التدنى فى مصر قام بالاتصال بوزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادى وابلغها بمشكلة العمالة التى وقعت نتيجة للاحداث والتى تفهمت والتى أكدت أنها ستساهم بتعويضات للفنادق ودعمها بشرط عدم تنازلها عن العمالة وسيتم اعداد قوائم بالعمالة التى تعمل فى المنشآت الفندقية لتعويضها ولو بنسب من مرتبات العمالة.

وأكد أن رأسمال الفنادق هى العمالة والتى من الصعب بعد التدريب الذى تم الاستغناء مشيرا إلى أن التحركات الايجابية من التعديل الدستورى ومجلس الحكماء هى التى سترسل مزيد من الرسائل الايجابية والتى سيسعى الكثير من الدول إلى الحضور إلى مصر من أجل رؤية شعب مصر ومزيد من الحراك فى الداخل .

وأشار إلى أن هناك خمسة تجمعات سياحية كبرى خلال المعارض القادمة فى اوروبا والولايات المتحدة وهى فرصة كبيرة من أجل الترويج واعادة الحياة إلى قطاع السياحة المصرى من خلال تلك التجمعات.

وقال إن القطاع السياحى بالكامل سيعانى من موعد سداد الضرائب عن العام الماضى والتى من المفترض أن يتم دفعها فى شهر أبريل المقبل والتى لا يوجد سيولة مالية فى الوقت الحالى من أجل سدادها فى ظل الازمة الحالية ونطالب بتأجيل السداد فقط وليس الالغاء بالكامل.

وأكد رئيس غرفة الغوص والانشطة البحرية هشام جبر أن نقطة البداية هى نشر عودة الحالة الامنية إلى سابق عهدها والايجابية اللافتة أنه لايوجد أى سائح اصيب بأى اصابة ما بالاضافة إلى الرسائل المتكررة التى يتم إرسالها عن تطور الحالة بمحاكمة وزير الداخلية السابق وخروج الناشطين والمعتقلين السياسيين من المعتقلات وهو الامر الذى ينعكس ايجابا على حركة السياحة .

وأشار إلى أن صندوق الازمات سيتم اللجوء له الان وهو الذى يتم خصم نسبة واحد فى المائة من الفنادق لدعمه لاستخدامه خلال فترات الازمات وهو يعوض جزء من الخسائر الحالية.

وقال إن السوق الانجليزى هو الوحيد من دول العالم الذى لم يصدر عنه تحذير من السفر إلى مصر والذى اقتصر السفر فيه إلى البحر الاحمر والسوق الروسى صدر عنه تحذير ولكنه منتظر وفى حالة تأهب لاعادة السفر إلى المقصد السياحى المصرى وهناك أسواق تراجعت طائراتها إلى من 30 إلى 35 فى المائة وهناك متابعات اسبوعية للحالة فى مصر.

وطالب بتخفيض الايجارات الخاصة بمراكز الغوص فى الفنادق من أجل تقليل الخسائر التى يمكن أن يتكبدها القطاع مشيرا إلى أن هناك مشاركة حثيثة فى كافة المعارض من الغرفة من أجل تطمين السياح واعادة السياح مرة اخرى وسيتم المشاركة فى معرض فى روسيا وأخر فى ايطاليا خلال الشهر الحالى .

وقال عضو مجلس ادارة اتحاد الغرف السياحية احمد الوصيف إن عدد من الفنادق فقط هو الذى قام بتسريح بعض العمالة ولم يتم على كافة المنشآت الفندقية والتى احتفظت بالعمالة الخاصة بها مشيرا إلى أن قطاع السياحة متخوف من التأثيرات القادمة فقط مشددا على أن حالة الانفلات الامنى هى التى أدت إلى هروب السياح فقط وليست الثورة التى حدثت.

واضاف أن هناك عددا من البنوك قامت بمطالبة الفنادق بالالتزامات الخاصة بتلك البنوك دون مراعاة للازمة الحالية .

وقال أن هناك العديد من الشركات التى تم سحب السياح من مصر وطلبت عدد من الوكلاء الاجانب بالالتزمات الخاصة بها مشيرا إلى أن كل المطالبات المادية هى التى يعانى منها القطاع حاليا .

من جانبه قال رئيس غرفة المنشآت السياحية وجدى الكردانى أن المنشآت السياحية باكملها اغلقت أو تم تدمير اغلبها من سرقة أو حريق وبخاصة فى منطقة الهرم والتى تم الاعتداء على بعضهم وأدى حظر التجول الحالى إلى عدم فتح المنشآت لان الوقت أقصر من أن يتم تسيير العمل بها معربا عن خشيته على العمالة المدربة والتى سيتضرر القطاع نتيجة تلك الازمة.

وقال رئيس غرفة المحلات والعاديات السياحية محمد القطان أن المحلات التى تم الاعتداء عليها صل خسائرها إلى الملايين والتى كان ابرزها محل المتحف المصرى والذى تصل خسائره إلى ستة ملايين جنيه وهناك عدد من المحلات فى خان الخليلى وشارع الهرم ولاتتوفر حتى الان المعلومات الكاملة للخسائر فى المحلات السياحية .

المصدر : أ ش أ

تعليقات