المصريون يتأهبون اليوم لمظاهرة حاشدة للمطالبة بتنحي مبارك

2/4/2011 6:14 am  
<tmpl_ var title>

يأمل المحتجون المطالبون بتنحي الرئيس المصري حسنى مبارك ( محمد حسني السيد مبارك - ‎ Muhammad Hosni El Sayed Mubarak )في حشد مليون متظاهر اليوم الجمعة في الوقت الذي تعمل فيه الولايات المتحدة على اقناع مبارك (82 عاما) بأن يبدأ في تسليم السلطة.

وقال مسؤول اميريكي، طلب عدم نشر اسمه، أمس الخميس ان ادارة الرئيس باراك أوباما تناقش مع المسؤولين المصريين عدة سيناريوهات من بينها استقالة الرئيس المصري على الفور.

جاءت الخطوة الاميركية بعد عشرة أيام من الاحتجاجات المناهضة للنظام في مصر وقبل مظاهرة حاشدة اليوم الجمعة تحت اسم "جمعة الرحيل" ينظمها المحتجون في ميدان التحرير بوسط القاهرة لاجبار مبارك على التنحي بعد 30 عاما في السلطة.

وفي حديث مع شبكة (ايه.بي.سي) أمس الخميس بعد ان قتلت أعمال العنف عشرة مصريين على الاقل في القاهرة قال مبارك انه يعتقد ان بلاده مازالت في حاجة اليه.

وقال مبارك انه اذا تنحى عن السلطة الان فإن مصر ستغرق في حالة من الفوضى ويسيطر عليها الاخوان المسلمون.

واضاف في المقابلة التي أجرتها معه المذيعة كريستيان امانبور بشبكة (ايه.بي.سي) التلفزيونية انه فاض به الكيل بعد 62 عاما في الخدمة العامة وانه يريد ان يرحل لكنه اذا تنحى الان ستحدث فوضى.

وحين طلب منه التعليق على النداءات بتنحيه قال "لا أهتم بما يقوله الناس عني. الان همي هو بلدي".

وفي ميدان التحرير مركز الاحتجاجات التي دخلت يومها الحادي عشر حيث تحدى الالاف حظر التجول وهجمات من جانب موالين للرئيس المصري يوم الاربعاء دعا المنظمون الى مسيرات من كل صوب نحو ميدان التحرير ومبنى التلفزيون ومقر البرلمان وكلها نقاط قريبة من بعضها البعض في منطقة وسط البلد.

ومع بزوغ النهار كان المحتجون ينتشرون حول ميدان التحرير وهم يحملون الرايات ويحشدون عزيمة زملائهم بترديد هتافات من مكبرات الصوت عن سقوط مبارك بينما ترددت في الاجواء أناشيد وطنية قديمة ومن بينها "مصر اليوم في عيد".

وتناثرت الخيام في قلب ميدان التحرير وقضى البعض ليلته في العراء استعدادا ليوم المظاهرات الحاشد اليوم.

ومع تحول التحدي لحكم مبارك الى اعمال عنف متصاعدة حثت واشنطن المسؤولين المصريين على بدء عملية انتقال السلطة والاعداد لانتخابات.

وقال مسؤولون اميركيون امس الخميس ان الولايات المتحدة تناقش مع المسؤولين المصريين "مجموعة من السبل المختلفة" للتحرك قدما نحو انتقال السلطة من بينها اقتراح بتنحي مبارك فورا.

وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه من ادارة أوباما "هذا أحد السيناريوهات. هناك عدد من السيناريوهات. من الخطأ القول اننا ناقشنا (سيناريو) واحدا فقط مع المصريين".

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" ان ادارة الرئيس الاميركي تناقش مع مسؤولين مصريين اقتراحا يقضي باستقالة مبارك على الفور.

واضافت نقلا عن مسؤولين في الادارة ودبلوماسيين عرب انه بموجب الاقتراح يسلم مبارك السلطة الى حكومة مؤقتة برئاسة نائبه عمر سليمان بدعم من الجيش.

لكن الصحيفة نقلت أيضا عن مسؤول مصري كبير قوله ان الدستور لا يسمح بذلك. واستطرد "هذا ردي الفني اما ردي السياسي فهو أن عليهم أن يهتموا بشؤونهم الخاصة".

ولمح سليمان أيضا الى ضيقه من التدخل الاميركي خلال حديث تلفزيوني امس وقال ان هناك أساليب غريبة تدخلت بها دول أجنبية من خلال تصريحات صحفية وبيانات وقال ان هذا كان غريبا جدا نظرا "لعلاقات الصداقة بيننا وبينهم".

وقالت الصحيفة ان الاقتراح يتضمن ايضا أن تدعو الحكومة المؤقتة اعضاء من مختلف اطياف جماعات المعارضة بما في ذلك جماعة الاخوان المسلمين المحظورة الى بدء العمل لفتح النظام الانتخابي للبلاد في مسعى لاجراء انتخابات حرة ونزيهة في ايلول (سبتمبر).

وعلق المتحدث باسم وزارة الخارجية بي. جيه. كراولي على التقرير قائلا "شجع الرئيس ووزيرة (الخارجية هيلاري) كلينتون واخرون الحكومة المصرية على الشروع في عملية انتقال منظمة للسلطة. وفيما عدا ذلك سنبقي نصائحنا بعيدا عن العلن".

وتفادى اوباما وكبار مسؤوليه بحرص شديد الدعوة لاستقالة مبارك لكنهم أصروا على ان الانتقال المنظم "يجب ان يبدأ الان".

وقتل نحو 150 شخصا في الاحتجاجات التي استلهمت الى حد ما الاحتجاجات التونسية التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي الشهر الماضي والتي امتدت منذ ذلك الحين الى مناطق اخرى في الشرق الاوسط.

وفي ذروة اعمال العنف هاجم موالون لمبارك المحتجين في ميدان التحرير يوم الاربعاء واندلعت معارك بين الجانبين. ونفت الحكومة المصرية اتهامات المحتجين ونشطين دوليين بانها حرضت على هذه الهجمات.

وعرضت الحكومة اجراء حوار بشأن الاصلاح لكن هذا لم يرض المحتجين الذين يطالبون برحيل مبارك.

وترفض المعارضة التي تضم في صفوفها الليبرالي محمد البرادعي والاخوان المسلمين الدخول في حوار الى ان يتنحى مبارك.

ويطالبون بالديمقراطية لا باستبدال مبارك بآخر يجيء من الجيش الذي يهيمن على مصر منذ الاطاحة بالملكية عام 1952 .

وقال محمد البلتاجي القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في حديث هاتفي مع "قناة الجزيرة" القطرية التلفزيونية اليوم الجمعة إن جماعته لا تطمع في الترشح للرئاسة بمصر.

وقال البلتاجي "ليس لنا اجندات خاصة ونحن عازفون عن اي مطامع او مغانم وتحدثنا اننا لسنا طامعين في الترشح للرئاسة ولا طامعين في مناصب حكومية في حكومة ائتلافية".

وعن الدعوة التي وجهتها الحكومة للحوار مع المعارضة بما فيها جماعة الإخوان قال البلتاجي "نحن جاهزون للتفاوض عن ما بعد نظام حسنى مبارك".

ووقعت مصر معاهدة سلام مع اسرائيل عام 1979 وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة في الشرق الاوسط. وبرر مبارك استخدامه قانون الطواريء كضرورة لمحاربة الاسلاميين المتشددين في دولة بها جذور لايديولوجية "القاعدة".

وفي حديثه مع الصحيفة الاميركية وصف مبارك الرئيس الأميركي بأنه رجل طيب للغاية لكنه تردد عندما سئل ان كان يشعر ان الولايات المتحدة قد خانته. وكان اوباما قال لمبارك ان عليه البدء في عملية انتقال سلمي للسلطة فورا.

وأضاف مبارك إنه قال لأوباما "انت لا تفهم الثقافة المصرية وما سيحدث اذا تنحيت الان".

المصدر : القدس العربي

تعليقات