الحكومة: التعاقد على 650 ألف تابلت.. وإتاحة 26ألف شاشة تفاعلية لفصول ثانوى

10/27/2019 7:51 am  
<tmpl_ var title>

ترأس الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً لمتابعة الموقف التنفيذى لخطة تطوير التعليم، وما يتعلق بإعادة هيكلة موازنة وزارة التربية والتعليم الخاصة بالعام المالى 2019/2020، وذلك بحضور وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، ووزير المالية، والدكتور أحمد كمالى، نائب وزيرة التخطيط لشئون التخطيط، إلى جانب ممثلى عدد من الجهات المعنية.

وفى مستهل الاجتماع، جدد رئيس الوزراء التأكيد على أن ملف التعليم وتطويره يأتى على رأس أولويات عمل الحكومة تنفيذاً لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي المتعلقة بالارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وخاصة فى قطاعى التعليم والصحة، مشيراً إلى أن ما يتم بذله من جهود لتطوير هذا القطاع الحيوى إنما يستهدف الوصول لبناء إنسان مصرى قادر على التعامل مع مختلف التحديات، مواكباً لأحدث ما وصلت إليه النظم التعليمية، مؤكداً أن ناتج تطوير العملية التعليمية بكافة أركانها، يخدم فى الأساس أهداف التنمية المستدامة التى تتبناها الدولة.

وقدم وزير التربية والتعليم خلال الاجتماع، عرضاً حول الموقف التنفيذى لخطة تطوير التعليم، وما تم اتاحته من مبالغ مالية لتنفيذ تلك الخطة، والاحتياجات المطلوبة لإستكمال باقى بنودها، مشيراً إلى أن موازنة العام المالى الحالى تضمنت التعاقد مع عدد من الجهات المعنية، لتوفير عدد 650 ألف تابلت، واستكمال تنفيذ البنية التحتية لجميع المدارس الثانوية، واتاحة 26 ألف شاشة تفاعلية لفصول الصفين الثانى والثالث الثانوى على مستوى الجمهورية، هذا إلى جانب التعاقد على تطوير نظام الامتحانات والمحتوى التعليمى، وإقامة عدد 100 فصل متنقل، وقد تم بالفعل التعاقد على هذه المتطلبات، وجار توفيرها.

وأكد أن كافة التكاليف والمبالغ التى تحملتها موازنة الوزارة خلال العام المالى الجارى2019/2020، للانتهاء من تنفيذ المشروعات المتعلقة بالبنية التحتية وتوفير الشاشات التفاعلية، وكذا تطوير نظام الامتحانات والمحتوى التعليمى، لن نحتاج إلى تخصيصها مرة ثانية فى موازنات الوزارة للأعوام القادمة، وهو ما سيتيح توجيه تلك المبالغ إلى أوجه أخرى تستهدف النهوض بمختلف أركان العملية التعليمية.

وفى ختام الاجتماع، كلف رئيس الوزراء بتشكيل لجنة من وزارتى المالية والتخطيط لمراجعة الاحتياجات المالية لوزارة التربية والتعليم فى النصف الثانى من العام المالى الحالى، وتدقيق الأرقام المطلوبة للإنتهاء من تنفيذ مختلف المشروعات الجارى تنفيذها من قبل الوزارة، هذا إلى جانب مراجعة أسعار طباعة الكتب، وذلك فى ضوء إنخفاض قيمة الدولار، وانعكاس ذلك على أسعار الورق والأحبار، مضيفاً أنه على اللجنة أيضاً القيام بإعداد موازنة العام المالى الجديد 2020/2021 لوزارة التربية والتعليم.

تعليقات