البنتاجون: عدد قتلى عناصر داعش فى عملية إنزال أمريكية مبالغ فيه

1/10/2017 6:23 am  
<tmpl_ var title>

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) 9 يناير تنفيذها عملية الإنزال فى سوريا استهدفت قادة تنظيم "داعش." حسبما ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية.

وأكد الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جيف ديفيس، أن العملية نفذتها قوة أمريكية خاصة مكلفة بملاحقة قادة التنظيم، لكنه أوضح أن حصيلة القتلى بين المتطرفين التى تحدث عنها النشطاء مبالغ فيها.

وكان نشطاء فى المعارضة السورية أكدوا فى وقت سابق أن 25 عنصرا من "داعش" على الأقل قتلوا، وأُسر آخرون بعملية خاصة نفذتها القوات الخاصة للتحالف الدولى فى ريف دير الزور الغربى.

وكانت التقارير الأولية قد تحدثت عن تحرير رهينتين لم تعرف جنسيتيهما بعد، نتيجة عملية إنزال فى محيط قرية الكبر لعناصر من الكوماندوز، قيل أن بينهم ناطقين باللغة العربية. وحسب النشطاء، نفذت العملية بواسطة 4 مروحيات "اباتشى" وبمساندة مقاتلات إف-16.

وأن المروحيات نقلت عدة فرق، بما فى ذلك فرق عربية، إلى محيط قرية الكبر بريف دير الزور الغربى، حيث نزل الكوماندوز بواسطة المظلات. وطالب العسكريون الأجانب الناطقون باللغة العربية من المدنيين الابتعاد عن المواقع التى جرت فيها العملية، والبقاء فى منازلهم، وفقا لـ"RT". واستمرت عملية الإنزال بين الساعة 2: 45 بعد الظهر والساعة 4 مساء، إذ شوهدت مروحيات حربية قادمة من جهة الشمال، وحلقت فوق المنطقة الواقعة بين قريتى الكبر والجزرة بريف دير الزور الغربى. وكانت طائرتان حربيتان توفران الحماية وتغطية المكان.

ونصب المقاتلون الأجانب الذين نزلوا من المروحيات، حواجز على الطريق بين قرية الكبر ومحطة المياه القريبة منها، وبينها وبين قرية الجزرة. وتحدثت مصادر فى الحسكة عن تحليق حوامتين أمريكيتين ظهر الأحد على ارتفاع منخفض فوق جبل كوكب الذى يعتبر نقطة عسكرية تابعة للفوج 123 التابع للقوات الحكومية السورية، والثانية حلقت فوق مقر قيادة الفوج واتجهت إلى الأراضى العراقية.

وأكد قيادى فى قوات سوريا الديمقراطية لـ"فرانس برس" تنفيذ العملية، مضيفا أنها استهدفت سيارات أقلت قياديين كبارا فى "داعش" قادمين من الرقة، ما أدى إلى مقتل عدد من هؤلاء وأسر الآخرين.

هذا وقال مصدر فى الجيش السورى أن الرادارات التابعة للقوات المسلحة رصدت إجراء العملية، لكنها لم تتمكن من تحديد تبعية الطائرات.

ويقول محللون أن نقل جثث الإرهابيين الذين قتلوا بالعملية، وشحنها على متن المروحيات الأمريكية يدل على أن القتلى كانوا "أهدافا مهمة"، علما بأن القوة الأمريكية التى تولت تصفية زعيم القاعدة أسامة بن لادن، قامت بالخطوة نفسها.

وفى بيان رسمى حول أنشطة التحالف فى سوريا الأحد الماضى، تحدث البنتاجون عن توجيه 8 ضربات جوية فى محيط دير الزور، استهدفت 3 مسارات لتزويد "داعش" بالإمدادات وأسفرت عن تدمير 24 ناقلة نفط و4 رافعات لضخ النفط، لكنه لم يذكر شيئا عن عملية تحرير رهائن.

تعليقات