مؤسس تسلا أمام القضاء بسبب تغريدة!

10/4/2018 4:39 am  
<tmpl_ var title>

أقامت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية دعوى قضائية ضد مؤسس شركة تسلا إليون ماسك، بتهمة الاحتيال، حسب ما ذكرت وسائل إعلام أمريكية.

والشكوى المرفوعة في محكمة مانهاتن الفيدرالية تجعل من ماسك أحد كبار المسؤولين التنفيذيين الذين يتهمهم المجلس الأعلى بتزوير الأوراق المالية.

وتتهم الهيئة الملياردير بإصدار بيانات كاذبة، ومضللة للمستثمرين.

فيما تراجعت أسهم "تسلا" بـ 10% في التداول بعد ساعات من نشر هذه الأخبار.

ويأتي إعلان الهيئة ملاحقة الرئيس التنفيذي لشركة صناعة السيارات الكهربائية الأمريكية بتهمة خداع المستثمرين في إشارة إلى تغريدة كان كتبها في (أغسطس) قال فيها إنه يعتزم سحب شركته من البورصة، وهي تهمة وصفها بأنها "ظالمة".

وكتب الثريّ الأميركي حينها أمام أكثر من 22 مليون متابع على تويتر أن "التمويل مؤمّن" لتنفيذ عملية الانسحاب من البورصة، وهو ما لم يكن صحيحاً بحسب بيان الشرطة المالية الذي أضاف أن تصرّف ماسك "ولّد اضطراباً في السوق وأضرّ بالمستثمرين".

وكانت تغريدة الثريّ الشاب الذي يملك أيضاً شركة "سبايس أكس"الفضائية، أثارت دهشة كبيرة ورفعت ثمن أسهم "تيسلا"، لكن مضمونها لم يُنفّذ، وخسرت الأسهم 30% من قيمتها في البورصة بعد ذلك. ورأت أن تغريداته حول سعر 420$ كانت خاطئة ومضللة ، بالنظر إلى أنه لم يسبق أن ناقش مثل هذه الصفقة مع أي مصدر تمويل.

وأضافت الهيئة "في الحقيقة، لم يناقش إلون ماسك المسألة مع أي مصدر في سوق المال". وتابعت "كان يعلم، أو كان مهملاً إن كان لا يعلم، أن كلّ كلامه خطأ وخادع".

لكن إلون ماسك رد على إعلان الهيئة بالقول "هذا الإجراء الظالم يُشعرني بحزن عميق وبإحباط". وأضاف "لطالما تصّرفتُ لما يحقق مصلحة الحقيقة والشفافية والمستثمرين".

وفي بيان مقابل أصدرته شركة تسلا ومجلس الإدارة جاء أن: "تسلا ومجلس الإدارة واثقان تمام الثقة في إلون، ونزاهته، وقيادته للشركة، التي أسفرت عن أنجح شركة سيارات أمريكية منذ أكثر من قرن. لا يزال تركيزنا منصباً على المنصة المستمرة لإنتاج الموديل 3 وتقديمه لعملائنا ومساهمينا وموظفينا".

تعليقات