انتقادات واسعة لراهب إيطالى حمل فتاة مسؤولية اغتصابها من مهاجر مغربى

11/12/2017 3:11 am  
<tmpl_ var title>

تعرض راهب كاثوليكى إيطالى بمدينة بولونيا، لانتقادات واسعة بعدما حمل المسؤولية لمراهقة إيطالية فيما حدث لها، بعدما أدعت أنها تعرضت للاغتصاب من طرف مهاجر مغربى.

وكانت الشابة الإيطالية التى لا يتجاوز عمرها 17 عاما، قد تقدمت بشكوى لدى مركز الشرطة، وقالت فيها إنها تعرضت للاغتصاب بعد ليلة قضتها برفقة أحد الشبان المغاربة بالمدينة، وقالت الفتاة ذاتها إنها لم تشعر بما حدث لها إلا وهى شبه عارية على متن إحدى القطارات المتوقفة بالمحطة المركزية ببولونيا، نظرا لحالة السكر الشديد التى كانت عليها.

ومن ناحيته كتب الراهب لورينسو جويدوتى التابع لأبرشية بولونيا على صفحته الشخصية على موقع الفيسبوك موجها كلامه للمشتكية "ماذا كنت تتصورين أن يحدث لك بعدما أعترفت أنك قضيت الليل كله فى شرب الخمر ومع مهاجر مغربى"، وأضاف "إن ما حدث لك أقل ما يمكن تصوره"، معاتبا إياها عن السبب الذى يجعل شابة فى مقتبل عمرها أن تعيش حياتها بهذا الشكل، مختتما أن ما وقع لها لن يثير لديه أدنى شفقة.

وأثار تعليق الراهب انتقادات واسعة عبر مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعى، بالرغم من محاولة دون لورينسو توضيح موقفه، وأنه لم يكن يريد الإساءة للضحية بقدرما كان يرغب فى انتقاد حياة السكر والعربدة التى يرتمى فى أحضانها الكثيرون، مقدما فى الأخير اعتذاره للضحية.

ومن جهتها سارعت الهيئة المشرفة على الكنائس الكاثوليكية ببولونيا للنأى بنفسها عن تصريحات أحد أعضائها واصفة إياها بـ"المواقف الشخصية" وغير المبررة إطلاقا.

تعليقات