موسى مصطفى موسى

3/7/2011 10:17 am
موسى مصطفى موسى

رئيس حزب الغد

هو الرئيس الحالي لحزب الغد المعارض، أعلن توليه مسئولية رئاسة الحزب في أعقاب خلافات مع ايمن نور (المرشح السابق لأنتخابات الرئاسة المصرية عام 2005) بعد أتهام الأخير بتزوير توقيعات أعضاء الحزب للحصول على مقعد الرئاسة تمهيدا للمشاركة في الأنتخابات.

وجاء تمرد موسى، بعد الحكم الذي تلقاه نور بالسجن لخمس سنوات، عقب ثبوت واقعة التزوير.

وبرغم المشاكل التي لازالت قائمة حتى الآن، وانقسام الحزب لجبهتين كل منهما تساند واحد من الثنائي المذكور، إلا أن موسى أعلن رسميا نيته الترشح لأنتخابات الرئاسة المصرية 2011

برنامجه الأنتخابي:
أكد أنه سيركز على الإعلان عن برنامج قومي لتوظيف 4 ملايين شاب في 5 سنوات من خلال استغلال الظهير الصحراوي في 25 محافظة لإنشاء (صوب) زراعية، وتمليكها للشباب، حيث انهما يحققان ربح 500 دولار شهريا، كما أن تنفيذ هذا المشروع لا يستغرق سوى 90 يوما.

وعن تكلفة المشروع أكد موسى أن إنشاء الصوبتين يتكلف 6 آلاف جنيه، ستقدم الدولة دعما بألف جنيه والباقي يتم تمويله بقروض من البنوك بفائدة مخفضة.

ووضع موسى آليات لرفع الحد الأدنى للأجور ليصل إلى 2000 جنيه من خلال تغيير النظام الضريبي مع الشركات الأستثمارية، وفرض نسبة سنوية على رأس مالها وبذلك سيتم تحصيل عائد ضخم يمكن استخدامه في تمويل زيادة الأجور.

كما يتضمن برنامج موسى مصطفى موسى تطبيق سياسة مشاركة الدولة للقطاع الخاص في مشروعات البنية الأساسية بحيث يتحمل الأخير تكلفة إنشاء تلك المشروعات من مرافق أساسية، فيما تتولى الدولة إدارتها على أن يتم منح المستثمرين نسبة أرباح ثابتة لمدة 25 عاما.

كما وضع البرنامج نظاما جديدا لتملك وحدات الإسكان القومي بحيث يكون العقد "إيجار قابل للتمليك في أي وقت" وألا تزيد قيمته على 20% من دخول الشباب، وإذا رغب أحد في تملك الوحدة يسدد قيمتها الإنشائية فقط.

تعليقات

قالوا عن ثورة 25 يناير:
اخبار انتخابات مصر
الجدول الزمني للانتخابات
19 يونيو
تلقي الطعون على نتائج جولة الإعادة
الشروط الشعبية لمرشح رئاسة الجمهورية!!
تأثرا بالاعلان الدستوري الذي أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة، لينظم سير العمل في مصر خلال الفترة الأنتقالية الحالية، والتي تنتهي بإجراء الأنتخابات البرلمانية والرئاسية مع إلغاء حالة الطواريء وإعداد دستور جديد للبلاد، بعد نجاح ثورة 25 يناير في إسقاط نظام الرئيس مبارك، ودستور 1971.

قرر عدد من نشطاء موقع التواصل الأجتماعي (تويتر) وضع شروط شعبية (في معظمها ساخرة) للمترشحين لمنصب رئيس الجمهورية.
أعد هذه التغطية: حسام رمضان
بمساهمة من: سعاد سليمان / مينا جودت / مينا أمين