محمود عامر

4/4/2011 7:12 am
محمود عامر

مصدر فتوى إهدار دم البرادعي والشيخ القرضاوي

الشيخ محمود عامر مواليد 1957 دمنهور محافظة البحيرة، حاصل على ليسانس شريعة، ودبلوم في الدعوة.

أشتهر عامر الذي ينتمي لجماعة أنصار السنة بإصدار فتوى لإهدار دعم كل من الدكتور محمد البرادعي مدير وكالة الطاقة الذرية السابق والشيخ يوسف القرضاوي، بدعوي أنهما يحرضون الشعب علي التغيير والانقلاب علي الرئيس المخلوع مبارك.

وأعلن عامر عزمه الترشح لمنصب رئيس الجمهورية كأول مرشحي التيار السلفي للمنصب الذي ستجري عليه أول أنتخابات حرة متعددة، بعد نجاح ثورة 25 يناير في إقصاء نظام الرئيس المخلوع حسنى مبارك.

ونشر عامر عبر موقعه الالكتروني بيان موجه إلى المجلس الأعلي للقوات المسلحة، يطالب فيه بترشيح شخصية عسكرية قوية لمنصب الرئاسة، وفي حالة رفض المجلس، فأنه سيعلن نفسه مرشحا للمنصب.

وقال البيان "نظراً لما هو مشاهد الآن في الواقع المصري المضطرب والاختلاف القائم وكثرة المتنازعين وكل هذا أدى إلى صعوبة الموقف الداخلي في مصر وبناء على ذلك أناشد المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يختار قائداً عسكرياً تتوافر فيه القوة والحزم والحكمة والاستقامة من أبناء المسلمين ليترشح لرئاسة الجمهورية"

وأكد عامر في بيانه استعداده لمنازلة منافسيه من المترشحين للمنصب "أعلنها على الملأ أنني على استعداد تام بحول الله وقوته لمناقشة ومحاورة ومناظرة كل الطوائف والجماعات وعلى وجه الخصوص هؤلاء الذين أعلنوا عن ترشحهم لرئاسة الجمهورية عبر وسائل الإعلام المختلفة".

تعليقات

قالوا عن ثورة 25 يناير:
اخبار انتخابات مصر
الجدول الزمني للانتخابات
19 يونيو
تلقي الطعون على نتائج جولة الإعادة
الشروط الشعبية لمرشح رئاسة الجمهورية!!
تأثرا بالاعلان الدستوري الذي أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة، لينظم سير العمل في مصر خلال الفترة الأنتقالية الحالية، والتي تنتهي بإجراء الأنتخابات البرلمانية والرئاسية مع إلغاء حالة الطواريء وإعداد دستور جديد للبلاد، بعد نجاح ثورة 25 يناير في إسقاط نظام الرئيس مبارك، ودستور 1971.

قرر عدد من نشطاء موقع التواصل الأجتماعي (تويتر) وضع شروط شعبية (في معظمها ساخرة) للمترشحين لمنصب رئيس الجمهورية.
أعد هذه التغطية: حسام رمضان
بمساهمة من: سعاد سليمان / مينا جودت / مينا أمين