ثورة 25 يناير: أسباب الثورة | شهداء الثورة | وائل غنيم "مفجر الثورة" | يوميات الثورة | تيشرتات الثورة | صور مضحكة من التحرير | مواقف المؤيدين والمعارضين | القوات المسلحة | مصر ما بعد مبارك | الثورة المضادة
  المتحولين بعد نجاح الثورة | سقوط أمن الدولة | سر الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان | طرائف المصريين بعد الثورة | الثورة في صور | المشهد الرياضي بعد الثورة | الرئيس وأسرته في سجن المزرعة
منتخب الفاسدين | الفساد في عهد مبارك | مواد الدستور المعدلة | سلطات الرئيس في دستور 71 | أماكن لجان الأقتراع على الأستفتاء | قالوا بعد الأستفتاء | نص الإعلان الدستوري | الدين والدستور
انتخابات الرئاسة المصرية 2012 | جوائز أوسكار الثورة | فيديو | حسني مبارك | كاريكاتير ما قبل الثورة | قانون الطواريء | الثورة المصرية الثانية (نوفمبر) | شهداء الثورة الثانية | أشهر كلمات الثورة

تيشرتات ثورة 25 يناير | تيشرتات الثورة | تيشرتات 25 يناير


كتب/ حسام رمضان

انتشرت في الأسواق المصرية مؤخراً أشكال مختلفة من تيشيرتات ثورة 25 ينايرعليها صور وعبارات باللغة العربية والإنجليزية مستوحاة من الثورة المصرية (ثورة 25 يناير)، مثل "مصر حبيبتي، أنا الشعب، المقاومة الشعبية، ميدان التحرير .. إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر".

في السياق ذاته كشف تقرير حديث صادر عن شركة (تكنو وايرلس) المصرية المتخصصة في التسويق الالكتروني وشبكات الهاتف المحمول، عن أرتفاع كبير في استخدام الانترنت في مصر في أعقاب ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك.

ولعب الانترنت بشكل عام وموقعا فيسبوك وتويتر للتواصل الاجتماعي بشكل خاص دورا فاعلا في الانتفاضة الشعبية التي استمرت 18 يوما وأدت الى تخلي مبارك (82 عاما) عن السلطة وتسليمها للجيش في 11 فبراير الماضي.

واشتهرت جملة جرى تداولها على الانترنت بعد الانتفاضة الشعبية تقول "الثورة بدأت على فيسبوك وأعطاها تويتر دفعة وقادها موظف في جوجل" في إشارة إلى الناشط وائل غنيم الذي يشغل منصب مدير تسويق جوجل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وبعد الثورة لجأ المجلس العسكري الذي يدير البلاد حاليا والحكومة السابقة برئاسة الفريق احمد شفيق ثم الحكومة الحالية برئاسة المهندس عصام شرف إلى إنشاء صفحات رسمية على فيسبوك للتواصل مع الشباب الذي أطلق شرارة الثورة.

ويؤكد التقرير ان عدد مستخدمي الانترنت في مصر قبل 25 يناير كان 21.2 مليون شخص لكنهم وصلوا الى 23.1 مليون بعد هذا التاريخ بزيادة نسبتها 8.9% أو ما يعادل 1.9 مليون مستخدم.

كما أشار التقرير الى تزايد فترات استخدام شبكة الانترنت اذ أصبح المستخدم في مصر يقضي 1800 دقيقة شهريا على الشبكة بعد الثورة، مقارنة بـ 900 دقيقة قبلها.

وذكر التقرير أن عدد مستخدمي الفيسبوك قبل 25 يناير كان 4.2 مليون شخص لكنه ارتفع 23.8% بعد الثورة الى 5.2 مليون، فيما كان أرتفع مستخدمي تويتر من 26800 إلى 44200.

ورصد التقرير اختلافا في سلوكيات المصريين بعد ثورة 25 يناير، اذ كانوا قبل هذا التاريخ "اكثر اهتماما بالترفيه"، ثم تحولوا بعد الثورة ليكونوا "أكثر دراية بكيفية استخدام ادوات الانترنت. فتعلموا استخدام المواقع الوسيطة والتغلب على تعطيل الشبكات الاجتماعية والبحث عن الاخبار ذات المصداقية والتركيز على ايجاد مصادر للمتابعة الحية".

وباتت شبكة الانترنت احدى ادوات التغيير والفعل السياسي ما يبرر التصاعد الكبير في اعداد المستخدمين وتوقيات البقاء على الشبكة من جهة والتغير في نمط الاستخدام من جهة اخرى.

ففي أوقات الغموض والتغيير السياسي يكون من الطبيعي أن يلجأ الجمهور الى مصادر اخبارية فيما تتراجع معدلات التعرض للمحتوى الترفيهي. فبعد سنوات من تسيد المحتوى الترفيهي والرياضي والديني لمشهد الانترنت يتعاظم دور المحتوى الاخباري بسبب عودة السياسة إلى الشارع.

في السياق ذاته ذكر تقرير مؤشرات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية أن عدد مشتركي الانترنت عن طريق التلفون المحمول زاد إلى 7,85 مليون مشترك بعد الثورة مقابل 4,77 مليون قبلها.

واوضح التقرير أن مشتركي الهاتف المحمول بلغوا 7,66 مليون مشترك في ديسمبر 2010 مقابل 35ر55 مليون مشترك عام 2009.

جدير بالذكر أن نسب استخدام الانترنت والهاتف المحمول في مصر، التي يبلغ عدد سكانها نحو 84 مليون نسمة الأكثر ارتفاعا في الدول النامية.

أضف تعليق

قالوا عن ثورة 25 يناير:
شارك برأيك:
بعد نجاح ثورة 25 يناير، اتخذ المجلس الأعلى للقوات المسلحة، قرار بتشكيل لجنة فنية من أساتذة القانون الدستوري، لتعديل 10 مواد، يمكن قراءتها من هنا، على ان يتم طرح هذه التعديلات في أستفتاء شعبي في 19 مارس 2011.
هل توافق على هذه التعديلات؟
نعم
[]   59% (1003)
لا
[]   41% (697)

مجمل الأصوات: 1700

تحية هذا الرجل:
فى أقل من 48 ساعة من بدء اجتماعات المجلس الأعلى للقوات المسلحة تحول اللواء محسن الفنجرى إلى قدوة ومثال يحتذى به، بعدما ألقى التحية العسكرية على أرواح شهداء ثورة الخامس والعشرين من يناير فى البيان الثالث للجيش عقب سقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

ولوحظ أن موقع التواصل الأجتماعي الفيس بوك امتلأ بصورته وهو يلقى التحية العسكرية التى أثارت الحماسة فى أرواح المصريين، تعزيزا للاحترام الذى قدمه الجيش إلى أرواح شهداء الثورة.

كما قام الكثيرون بتغيير صورة البروفايل الشخصية بصورة اللواء الفنجرى، وتداول الجميع على الفيس بوك والجروبات مقطع فيديو للبيان الثالث، الذى أصبح واحد من أكثر الفيديوهات مشاهدة.

وكتب الكثيرون أن التحية العسكرية لأرواح الشهداء أبكتهم فخرا بالشهداء الذين حيتهم المؤسسة العسكرية على الهواء مباشرة وأمام العالم أجمع.
أعد هذه التغطية: حسام رمضان
بمساهمة من: سعاد سليمان / مينا جودت / مينا أمين