أسئلة عن الأخوان المسلمين


يقول عليهم النظام السوري الإخوان الشياطين، وكان نظام مبارك يطلق عليهم لفظ الجماعة المحظورة، وفي فلسطين هم حركة حماس، ويقال أنهم تنظيم عالمي في سبعين دولة أو أكثر

التصقت بهم تهم كثيرة وعلى رأسها تهم الإرهاب أو الجهاد، ويتوقع البعض أنهم سيحكمون مصر، وربما صار رئيس الوزراء أو كثير من الوزراء من بينهم، فما هي حقيقة هذه الجماعة التي كثر الجدل حولها وما يجب علينا معرفته مما لها أو عليها في حياتنا السياسية الجديدة، هل نخشاها أم نحمد الله أن أتى بها؟ هذا ما سنحاول أن نعرفه من خلال الأسئلة والأجوبة التالية.

كيف نشأت جماعة الإخوان المسلمين؟
نشأت حركة جماعة الإخوان المسلمين في عام 1928، على يد شاب تخرج حديثا في كلية دار العلوم يُدعى حسن البنا، وربما أجمعت كل الطوائف حتى المعادية لحركة الإخوان على عبقرية حسن البنا صاحب الرؤية الثاقبة والمشروع الطموح.

وقد نشأت الحركة بهدف واحد واضح، هو مقاومة الاحتلال الإنجليزي، ثم ما لبثت أن توسعت الجماعة في أهدافها من مقاومة الاحتلال إلى الدعوة والإصلاح الإسلامي الشامل في جميع المجالات حتي تطرقت إلى مجالي الرياضة والفن أيضا، اللذان كانا بمنأى عن أي حوارات متعلقة بالدين الإسلامي أو أهله، وانتشرت الدعوة لتتعدى حدود الدولة المصرية، وتنتشر في كثير من البلاد الإسلامية مستخدمة مؤلفات البنا وأفكاره المجددة.

ثم جاءت حرب فلسطين لتظهر القوة الحقيقية لحركة الإخوان المسلمين حيث وفد أتباع الحركة من أغلب الأقطار العربية للمشاركة في الحرب ضد جيوش الحركة الصهيونية، وبعد انتهاء الحرب الفلسطينية بعام أو أقل تم حل جمعية الإخوان المسلمين رسميا، وتم اغتيال حسن البنا بعد هذا القرار بأشهر قليلة ولا يزال منفذو العملية مجهولين، إلا أن موته كان راحة للقوى الخارجية التي صارت الجماعة تهدد مصالحها بالمنطقة، وكذا الحكام العرب وعلى رأسهم ملك مصر الذي صارت الجماعة أشبه بالدويلة داخل دولته.

ما هي أهداف جماعة الإخوان المسلمين؟
تهدف الجماعة بشكل رئيسي إلى نشر الفكر الوسطي للدين الإسلامي بين المسلمين وغيرهم لإعادة قوة دولة الإسلام، كما كانت في عهد الخلافة الراشدة، ويعتبر مفهوم شمولية الإسلام لجميع مناحي الحياة من الركائز المميزة لجماعة الإخوان المسلمين، حيث يرون أن الإسلام جاء بحلول لجميع مشاكل الحياة وتفاصيلها، وينعكس هذا في نشاطات فنية ورياضية وعلمية تميزت بها الجماعة، فضلا عن أنشطتها الدعوية والخيرية التي يشترك فيها كثير من الجمعيات والحركات
الإسلامية الأخرى.

من أين تحصل الجماعة على التمويل لكل هذه الأنشطة؟
إن نظام الجماعة يجعل كل فرد فيها مصدرا للتمويل، حيث يتبرعون بنسبة مئوية من دخلهم الشهري أو السنوي قد تصل إلى 10 % أو 20 % خلال بعض الأزمات، وبما أن عدد أعضائها يبلغ مئات الآلاف وكثير منهم من ذوي الدخول فوق المتوسطة، وذلك لانتشار التعليم الجيد بين كثير من أبنائها، لذا فإن التمويل الذاتي للجماعة هو الأساس في دعم أنشطتها المختلفة.