حجم الخط

Man of Steel

3/10/2014 10:13 am



كتب: حسام رمضان

بالكثير جدا من الإنطباعات السلبية، بدأت مشاهدة الفيلم الأمريكي الأحدث عن حياة البطل الخارق superman الذي يتناول قصة فتى كوكب كريبتون القادم للحياة وسط البشر على كوكب الأرض.

وبرغم التوقعات الإيجابية التي صاحبت مرحلة إعداد وتصوير الفيلم بسبب مشاركة العبقري البريطاني كريستوفر نولان ضمن فريق العمل بعد النجاح الأسطوري الذي حققه مع ثلاثية باتمان (Batman Begins, The Dark Knight, The Dark Knight Rises) بخلاف نجاحه السابق في أفلام بقوة (Memento) و(Inception)، إلا أن معظم الآراء التي قرأتها ومازلت عن قصة الفيلم أتت في معظمها سلبية جدا، خاصة فيما يتعلق بمشهد نهاية المعركة بين قوى الخير التي يمثلها سوبر مان بالطبع، وقوى الشر التي يمثلها الجنرال زود القادم من عالم كريبتون.

وتركزت معظم الآراء حول الضعف العام لقصة العمل مقارنة بأعمال نولان السابقة، خاصة ثلاثية باتمان التي قفزت به من مجرد شخصية كوميكس فشل إنتاجها سينمائيا إلى قصة من أفضل ما قدمت هوليوود عبر تاريخها الطويل مع الأفلام السينمائية.

ويرى أصحاب هذه الآراء أن نولان فقد قدرته على إيجاد عمق إنساني لشخصيات أعماله، فظهرت قصة العمل مهلهلة غير مترابطة أقرب للسطحية، بخلاف أستحواذ مشاهد المعارك الخزعبلية على معظم وقت العمل تقريبا، ما لم يمنح شخصية مثل الممثلة الشابة Amy Adams التي قدمت دور الصحفية لويس لين أي فرصة للظهور، فبدت وكما يحدث في الأفلام المصرية مجرد سنيدة للبطل!!.

يمكن القول أن هذه الآراء لم تجانب الصواب تماما، لكنها بدت لي في المجمل (وبعد مشاهدة العمل كاملا) تحمل قدرا من النقد المبالغ فيه، فالعمل (من وجهة نظري الشخصية) هو الأفضل شكلا ومضمونا ضمن السلسلة الطويلة المتعاقبة من الأفلام التي حاولت تقديم صورة بصرية مختلفة لمغامرات سوبر مان على كوكب الأرض، بداية من 1978 مع كريستوفر ريف (الذي قدم منفردا 4 أفلام مختلفة مع البطل الطائر) ونهاية بعودة سوبر 2006 مع (براندون روس).

Man of Steel وبالرغم من أنه (كمعظم الجيل الجديد من الأفلام السينمائية) اعتمد على الخدع البصرية والسينمائية بشكل كبير جدا، وصل حد المبالغة والأفورة في عدد غير قليل من المشاهد، قدم لي صورة مختلفة عن شخصية سوبر مان كما ولم يسبق أن تم تقديمها في كل الأعمال السابقة التي شاهدتها لنفس الشخصية، بخلاف أنني رأيت بالفعل تأثير نولان الشهير على جو العمل إجمالا متمثلا في عدد من النقاط الصغيرة التي ما كانت لتظهر لولاه على ما أعتقد، كحقيقة سبب تمتع سوبر مان بكل هذه القوة على الأرض، ولماذا يصاب بالضعف والوهن ويتحول إلى شخص طبيعي عندما يتعرض لإي مؤثر خارجي من كوكب كريبتون حتى لو كان مجرد هواء، ولماذا أنهار كوكبه بالأساس، وتأثير نشأته على الأرض كشخص مختلف يخشى من مجرد الدخول في عراك طفولي مع أقرانه، وكونه (بني آدم) يمكن استفزازه إلى حد فقدان الأعصاب وتدمير ممتلكات الآخرين، كلها نقاط لم يسبق وأن جذبت أهتمام أطقم الأعمال السابقة.

دعك من التأثير الخرافي لوجود راسل كرو في الدقائق القليلة الأولى من الفيلم، ثم ظهوره المتقطع ضمن أحداث العمل، بخلاف طريقة الفلاش باك التي عرضت بها طفولة كلارك/ سوبر مان على الأرض.

إضف إلى كل هذا أن مقارنة أي عمل يتواجد به سوبر مان مع أعمال آخرى لأبطال خارقين كباتمان لن تكون منصفة بإي حال، لا سيما مع طبيعة الشخصية التي لا تشبه البشر في القدرات وردود الأفعال.. ده بيطير يا جماعة أنتوا بتتكلموا في إيه!

تعليقات

أحدث الأفلام

 

تصويت

 

أي نوعية الأفلام التالية تفضل أكثر؟

الأنيميشن
الأكشن
الرومانسية
الكوميدية

تغطية موقع ماشي.كوم للسينما المصرية والعالمية كل ما تود ان تعرفه عن السينما اخبار السينما صور الافلام اعلانات الافلام التى تعرض فى السينما نجوم السينما قديما وحديثا ومقالات متخصصة عن اشهر الافلام السينمائية مصريا وعالميا