حجم الخط

هند صبري - hend sabry

3/24/2013 9:16 am



ممثلة تونسية من مواليد قبلي، تونس في 10 فبراير 1980
الأسم الحقيقي: هند محمد المولدي صبري
حصلت مؤخراً على درجة الماجستير في حقوق الملكية الفكرية

لفتت هند صبري نظر المخرجة إيناس الدغيدي بعد أن شاهدتها الأخيرة في عملين متتاليين للمخرجة التونسية (مفيدة التلاتلي) هما (موسم الرجال) و(صمت القصور)، فقدمتها من خلال شخصية طالبة الثانوية العامة "جميلة" بطلة فيلم (مذكرات مراهقة) عام 2001 أمام الوجه الجديد في تلك الفترة أحمد عز، وبرغم تعرض الفيلم لكثير من النقد السلبي لجرأته ومشاهد الإغراء التي قدمتها هند صبري، إلا أنها نالت بفضل الفيلم شهرة واسعة واحتلت مكانا لدى فئة معينة من الجمهور الباحث عن المشاهد الجرئية في الأفلام السينمائية.

وبدورها رسخت هند صبري هذا الأنطباع لدي الجمهور بظهورها الثاني في فيلم داوود عبد السيد (مواطن ومخبر وحرامي)، حيث قدمت دور البنت الفقيرة حياة عشيقة الحرامي (شعبان عبد الرحيم) التي يجلبها المخبر لخدمة المواطن، ولكن الفيلم لم ينجح جماهيرياً برغم الثناء النقدي، وبسبب مشاهد هند صبري التي هددت بحصرها في نوعية أفلام الإثارة والعري.

لكن هند صبري رفضت هذا التصنيف وبدأت في الإعلان عن نفسها وإظهار طاقاتها التمثيلية من خلال أفلام متتابعه نالت الأستحسان النقدي والجماهيري (إزاي تخلي البنات تحبك) مع هاني سلامة الذي قامت فيه بدور شخصية يدفعها الحب لتدمير الآخرين، و(عايز حقي) مع هاني رمزي، و(أحلى الأوقات) الذي جسدت فيه شخصية امرأة شعبية حامل متوترة في زواجها ونالت عن دورها فيه جائزة أحسن ممثلة من المركز الكاثوليكي المصري.

وفي العام التالي قدمت عملين مع السينما التونسية ، لم يرقيا لشهرة أعمالها السابقة هما (الكتبية) و(عرائس من طين) الذي نالت عنه بعض الجوائز.

ورغم أن بداية هند صبري الأولى والثانية في السينما المصرية كانت مع مخرجين لهم تاريخ مثل إيناس الدغيدي والمخرج الكبير داوود عبد السيد، إلا أنها بدأت مباشرة في التعامل مع مخرجين شبان في أولى تجاربهم السينمائية، مثل هالة خليل في (أحلى الأوقات) وسعد هنداوي في (حالة حب).

بدأت هند صبري تثبت أقدامها مع كل عمل جديد تقدمه، خاصة مع النضوج الكبير في اختيار الشخصيات التي تقدمها، فشاركت شريف منير ومنة شلبي وهاني سلامة في (ويجا)، ثم محمود حميدة وخالد أبو النجا (ملك وكتابة)، قبل أن تقدم تجربة مختلفة مع منة شلبي في (بنات وسط البلد)، تبعته بعدد من الأعمال المتميزة التي حققت ثنائية الإشادة من النقاد مع النجاح الجماهيري وقت العرض في دور السينما ثم على شاشات التلفزيون في أفلام (عمارة يعقوبيان) و(جنينة الأسماك) و(الجزيرة) و(التوربيني).

في آخر أعمالها السينمائية مع المخرج الشاب عمرو سلامة، قدمت هند صبري دور عمرها في (أسماء) في شخصية مصرية فقيرة مصابة بالأيدز، وهو الدور الذي نالت عنه مع فريق عمل الفيلم عدد كبير من الجوائز داخل مصر وخارجها.

وعلى صعيد العمل التلفزيوني، قدمت هند صبري ثلاث مسلسلات ناجحة للغاية، نالت شعبية كبيرة وقت عرضها ومازالت تحظى بكثافة مشاهدة عند إعادة عرضها هي (بعد الفراق) عام 2008 مع خالد صالح ونشوى مصطفى وعبد الرحمن أبو زهرة، (عايزة أتجوز) عام 2010 مع سوسن بدر ورجاء حسين وأحمد فؤاد سليم، والمأخوذ عن رواية بنفس الأسم للكاتبة الشابة غادة عبد العال عن مشاكل العنوسة وتأخر سن الزواج، وأخيرا (فيرتيجو) عام 2012 مع نضال الشافعي ويسرا اللوزي وسلوى خطاب وناهد السباعي، والمأخوذ عن رواية تحمل الأسم نفسه للأديب الشاب أحمد مراد عن جريمة قتل غامضة ومصورة فوتغرافية قادها الحظ العاثر لمشاهدة الجريمة وقت وقوعها.

تعليقات

أحدث الأفلام

 

تصويت

 

أي نوعية الأفلام التالية تفضل أكثر؟

الأنيميشن
الأكشن
الرومانسية
الكوميدية

تغطية موقع ماشي.كوم للسينما المصرية والعالمية كل ما تود ان تعرفه عن السينما اخبار السينما صور الافلام اعلانات الافلام التى تعرض فى السينما نجوم السينما قديما وحديثا ومقالات متخصصة عن اشهر الافلام السينمائية مصريا وعالميا