حجم الخط

محمد منير – mohamed mounir

3/17/2013 11:29 am



الأسم الحقيقي: محمد منير أبو يزيد جبريل متولي
مواليد: 10 أكتوبر 1954 في قرية الدر القديمة النوبة، أسوان

تلقى منير تعليمه المبكر وقضى فترة الصبا في أسوان قبل أن يهاجر مع أسرته للعاصمة بعد غرق قرى النوبة تحت مياه بحيرة ناصر التي خلفها السد العالي، في أوائل السبعينيات.

أحب ممارسة الغناء كهاوِ منذ الصغر وكان يغني لرفاقه في الجيش.

تخرج في قسم الفوتوغرافيا والسينما والتليفزيون من كلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان.

بعد دراسته استمع إليه زكي مراد فأوصى عبد الرحيم منصور، الشاعر المعروف آنذاك بالاستماع إليه، وكبرت الدائرة لتشمل أحمد منيب الذي لم يكن أحد قد سمع به، فأخذ في تدريب منير على أداء ألحانه وألحان غيره النوبية، ثم بدآ في الاستعانة بكلمات معارفهم من الشعراء عبد الرحيم منصور وفؤاد حداد.

كانت البداية الحقيقية بانضمام الموسيقي هاني شنودة الذي أضاف للمجموعة كثيرا، بألحانه وتوزيعاته غربية الطابع، بل إنه جلب أعضاء فرقته الحديثة وقتها المصريين ليرددوا ويعزفوا أغاني الألبوم الأول الذي لم يصادفه النجاح.

تلا ذلك ألبوم من إنتاج نفس الشركة التي اقتنعت بتلك المجموعة، والتي أتى شنودة إليها بيحيى خليل وفرقته، فنجح الألبوم وتبعته نجاحات متتالية في ألبومات نتاج لتعاون كامل مع فرقة يحيى خليل وملحنين وكتاب شباب وكبار، وتنوعت التجارب وأثراها اتجاه منير للدراما، وإشراك فرق غربية أيضا، والغناء بلهجات شامية وسودانية وجزائرية في خضم ما عرف بموسيقى الجيل وخلطها بين القوالب.

عرف منير بأدائه التلقائي الخارج عن آداب الأداء المعروفة للمصريين، فلم يشاهد في بدلة أو ثابتا أمام الميكروفون، و حركاته العصبية، ولهجته الهجين بين القاهرية والأسوانية، كما أن ارتباطه بأشعار الصف الأول من شعراء العامية المصرية وقواميسهم المغايرة الخالية من النبرة الرومانتيكية التي سادت منذ أواخر القرن التاسع عشر وموسيقاه المنفصلة عن الطرب الكلاسيكي، جعل الكثيرين ينكرونه لكنه في المقابل أعجب الشباب بل وجمهور المهرجانات، وأطلق عليه محبوه في مصر "الملك" تيمنا باسم ألبومه السياسي الشهير.

استطاع منير أن يحطم في التسعينيات صورته كمغن للمثقفين، وصار من المألوف أن تسمعه في الشارع.

شارك منير في عدد محدود من الأفلام هي حدوته مصرية، المصير، يوم حلو ويوم مر، ليه يا هرم، اشتباه، شباب ع كف عفريت، اليوم السادس، دنيا، مفيش غير كده، وحكايات الغريب، في مشاهد قليلة للغاية تصحبها في العادة أداء أغنية خاصة للعمل

بالإضافة إلى ظهور شرفي في مسلسلي جمهورية زفتى، وعلي عليوة.

ويعتبر غنائه لمقدمة ونهاية المسلسل الكرتوني المصري الشهير من أبرز الأعمال التي خلدت أسمه في أذهان محبيه من مختلف الأوساط والأعمار، داخل مصر وبجميع الدول العربيه.

تعليقات

أحدث الأفلام

 

تصويت

 

أي نوعية الأفلام التالية تفضل أكثر؟

الأنيميشن
الأكشن
الرومانسية
الكوميدية

تغطية موقع ماشي.كوم للسينما المصرية والعالمية كل ما تود ان تعرفه عن السينما اخبار السينما صور الافلام اعلانات الافلام التى تعرض فى السينما نجوم السينما قديما وحديثا ومقالات متخصصة عن اشهر الافلام السينمائية مصريا وعالميا