حجم الخط

محمد صبحي - mohamed sobhi

3/20/2013 8:50 am



الاسم الحقيقي: محمد محمود محمد صبحي
من مواليد 3 مارس 1948 في القاهرة
تخرج في معهد الفنون المسرحية عام 1970

عاش محمد صبحي طفولة شديدة الارتباط بالفن، فقد كان يسكن مع أسرته بمنطقة أرض شريف بالقرب من شارع محمد علي الذي كان يطلق عليه في هذا الوقت شارع الفن لوجود عدد كبير من المسارح والسينمات والملاهي الليلية فيه، وكان منزل أسرته يقع أمام دارين للسينما شهيرين هم سينما (الكرنك) وسينما (بارادي) الصيفي.

بدأ محمد صبحي مشواره في سن مبكرة، فقد كان مشهورا بموهبته في تقليد الشخصيات الفنية المشهورة مثل أبو لمعة ويوسف وهبي وأحمد الحداد، وقد التحق بفرقة التمثيل بالمدرسة حتى تشجع وشارك في البرنامج الإذاعي الشهير وقتها (ساعة لقلبك) وكان يقوم بتقليد الشخصيات المشهورة في الوقت الذي التحق بفرقة الموسيقى واختص في العزف على آلة الكمان.

بدأ محمد صبحي العمل في أدوار صغيرة ككومبارس في العديد من المسرحيات منذ 1968، ووقف أمام عددا من النجوم مثل صلاح منصور، فؤاد المهندس، حسن يوسف، محمد عوض، محمد نجم وهو مازال صغيرا في بدايته، واستطاع أن يشد الأنظار إليه رغم عدم ظهوره على خشبة المسرح إلا دقائق معدودة، كدور الطبيب الذي كان دورا محدودا للغاية في مسرحية (هاللو شلبي) التي جمعت عددا كبيرا من نجوم الكوميديا فيما بعد.

أتت فرصة محمد صبحي في إثبات نفسه كنجم مسرحي عام 1975عندما قام ببطولة مسرحية (انتهى الدرس يا غبي) من تأليف لينين الرملي والسيد راضي، وقام بدور مريض مختل عقليا يعالجه طبيب قام بدوره الراحل محمود المليجي، واستطاع محمد صبحي أن يقدم واحدة من أهم مسرحيات السبعينات التي حققت نجاحا كبيرا في تلك الفترة.

بعد نجاحه المدوي، قدم صبحي واحدا من أهم أدواره في السينما وهو دور (حلمي) في فيلم الكرنك ذلك الشاب الوطني المتحرر الذي يحاول تنظيم خلية سياسية تواجه الفساد والذي حاز على إعجاب النقاد والجمهور وصنع له أرضية أقوى خاصة بعد نجاح مسرحيته.

قدم محمد صبحي أعمالا كثيرة في المسرح والسينما والتلفزيون، كان أكثرهم لمعانا المسرح والتلفزيون، حتى أنه وصل لأن يصبح أهم فنان مسرحي في الشرق الأوسط.

اهتم صبحي بالكوميديا السوداء، وحاز على إعجاب النقاد والجمهور كواحد من الفنانين القلائل في العصر الحديث الذي يقدم مسرحا محترما له رسالة اجتماعية راقية، فقدم (انت حر) و(المهزوز) مع شريهان ولينين الرملي، وعددا من المسرحيات التي حققت نجاحا كبيرا مثل (تخاريف - الجوكر - الهمجي - البغبغان - وجهة نظر – ماما امريكا)، وحاول نشر رسالة (المسرح للجميع) وقدم أعمالا مهمة وعمل على تخفيض سعر تذكرة المسرح في محاولة منه لجذب الجمهور لفن المسرح بعد هيمنة السينما على المتفرج وقدم عدة أعمال مهمة لعل من آخرها رؤية جديدة لمسرح نجيب الريحاني
(سكة السلامة – كارمن – لعبة الست) مما ساعد على تحقيق المهرجان نجاحا كبيرا.

في التلفزيون قدم صبحي عدد من المسلسلات الناجحة في مشواره مثل: (رحلة المليون - سنبل بعد المليون - عائلة ونيس – فارس بلا جواد) وهي مسلسلات حققت نسبة مشاهدة عالية في تاريخ عرضها.

كان صبحي قد تم تسجيل اسمه في الموسوعة البريطانية وهي أشهر موسوعة عالمية حيث قيل عنه أن فنان مصري قدم شخصية (هاملت) الشكسبيرية – التي قدمها في امتحان البكالوريوس بالمعهد - بأسلوب مميز ومن منظور عصري جديد وهي من أهم الإنجازات التي حققها صبحي  خلال مشواره الفني.

وبقدر النجاح الذي حققه صبحي في أعماله التلفزيونية والمسرحية، لم يحالفه الحظ على الصعيد السينمائي برغم العدد الكبير من الأعمال الذي قدمه على الشاشة الكبيرة، مع أستثناء أعمال أبناء الصمت، والكرنك، وأنكل زيزو حبيبي، وهنا القاهرة، وعلى بيه مظهر والأربعين حرامي، والعميل رقم 13، والشيطانه التي أحبتني، بعد أن حققت نجاحا معقولا مع عرضها تلفزيونيا.

تعليقات

أحدث الأفلام

 

تصويت

 

أي نوعية الأفلام التالية تفضل أكثر؟

الأنيميشن
الأكشن
الرومانسية
الكوميدية

تغطية موقع ماشي.كوم للسينما المصرية والعالمية كل ما تود ان تعرفه عن السينما اخبار السينما صور الافلام اعلانات الافلام التى تعرض فى السينما نجوم السينما قديما وحديثا ومقالات متخصصة عن اشهر الافلام السينمائية مصريا وعالميا